محادثات أمريكية إيرانية مرتقبة في مسقط حول “الملف النووي”

 قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الوزير جون كيري سيجتمع مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف وكاثرين أشتون منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي في السلطنة يومي التاسع والعاشر من نوفمبر الجاري لمناقشة البرنامج النووي الإيراني. وبحسب مصادر فإن فريق أمريكي قادم من واشنطن، وصل العاصمة العمانية مسقط لإجراء الترتيبات الخاصة باللقاء.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) تصريحات لـ مسؤول إيراني ” إن المفاوضات ستجري يومي 9 و10 من الشهر الجاري لمناقشة جميع القضايا لاسيما تخصيب اليورانيوم والعقوبات المفروضة على إيران” وأضاف “أن موعد المفاوضات مع المجموعة السداسية لم يحسم بعد”

وقال المتحدث باسم أشتون، مايكل مان، إنها قبل أن تتوجه إلى السلطنة ستجتمع مع كبار المسؤولين بوزارات الخارجية من القوى الست ـ بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة ـ في فيينا يوم السابع من نوفمبر الجاري .

وأضاف في بيان: “أن القوى الست ستجتمع بعد ذلك مرة أخرى مع الوفد الإيراني الكامل في فيينا يوم 18 نوفمبر”، مؤكدًا أن “الهدف من المحادثات هو التوصل مع إيران إلى اتفاق شامل بحلول 24 نوفمبر بموجبه تطمئن (إيران) المجتمع الدولي بشأن الطبيعة السلمية البحتة لبرنامجها النووي.

وتسعى إيران ومجموعة 5+1 (التي تضم بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة وروسيا والصين إضافة إلى ألمانيا) للتوصل إلى اتفاق شامل بعدما توصل الجانبان إلى اتفاق مؤقت في شهر نوفمبر الماضي تضمن تخفيف العقوبات المفروضة على طهران مقابل الحد من أنشطتها النووية.

وأشاد الدكتور على أكبر ولايتي رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية بمجمع تشخيص مصلحة النظام بإيران بالدور الذي تمارسه السلطنة في حل القضايا والخلافات العالقة في المنطقة والعالم.

وقال ولايتي “إن عمان كانت ولازالت تمارس دورا إيجابيا حيال إيران وأن هذا الدور لمسناه أيضا بالتوسط بين إيران وأمريكا وبين إيران ودول أخرى في حل القضايا والخلافات العالقة في المنطقة والعالم”.

يذكر أن السلطنة استضافت المحادثات السرية بين الولايات المتحدة وإيران، الأمر الذي نال على التقدير الدولي خاصة بعد الأزمة التي خلفها الملف النووي الإيراني.

 وكالات – البلد