فيرغسون يودع “يونايتد” بعد 26 عاماً من التدريب و38 لقباً

أعلن نادي مانشستر يونايتد اليوم الاربعاء تقاعد مدربه السير اليكس فيرجوسون في نهاية الموسم الحالي بعد أن استمر في منصبه منذ 6 نوفمبر عام 1986 وقاد الفريق الى احراز 38 لقبا أبرزها الدوري المحلي 13 مرة ودوري أبطال أوروبا مرتين بالاضافة إلى العديد من الكؤوس المحلية.وقال فيرجوسون في بيان اصدره النادي “قرار الاعتزال اتخذته بعد تفكير ملي ولم أقدم عليه بسهولة. انه الوقت المناسب للانسحاب”. وأضاف “كان من المهم جدا بالنسبة إلى أن أترك مؤسسة في أقوى وضعية لها واعتقد بانني قمت بذلك”.

وتابع “نوعية الفريق الفائز باللقب المحلي هذا الموسم، والتوازن في اعمار اللاعبين يبشران بالخير لتحقيق نجاحات في المستقبل على اعلى المستويات، كما ان هيكلية الفئات العمرية تؤكد بان مستقبل النادي سيكون مشرقا”. واشاد فيرجوسون بالاشخاص الذين ساندوه طوال مسيرته في بناء الفريق الذي لم يكن قد فاز باللقب المحلي على مدى 26 عاما وجعل منه احد افضل الاندية في العالم. واضاف “يتعين علي توجيه الشكر والامتنان إلى عائلتي، لأن حبهم ومساندتهم لي كانت في غاية الأهمية”.

واوضح “زوجتي كاثي كانت عنصرا أساسيا في مسيرتي وقامت بتشجيعي على الدوام. ولا استطيع أن اشكرها بكلامات لكي اعبر لها عن مدى امتناني لها”. وتابع “في سنواتي الأولى في الفريق، كانت مساندة مجلس الادارة وتحديدا بوبي تشارلتون ايضا سندا كبيرا لي. لقد منحوني الوقت الكافي لكي ابني ناديا لكرة القدم وليس مجرد فريق”. ولم يشر النادي على الاطلاق إلى خليفة فيرجوسون وسط شائعات في الصحف المحلية تحدثت عن امكانية تولي مواطنه ديفيد مويز (مدرب ايفرتون حاليا) المهمة خلفا له.

بيد أن النادي اكد بأن فيرجوسون سيبقى في النادي كمدير وسفير رسمي له. أما آخر مباراة رسمية له فستكون في مواجهة وست بروميتش البوين في 19 مايو الحالي. وجاء قرار فيرجوسون مفاجئا كونه صرح قبل ايام قليلة بأنه سيبقى في منصبه طالما سمحت صحته بذلك، قبل أن يأتي خبر اعتزاله في نهاية الموسم كوقع الصاعقة على انصاره وعلى المشهد الكروي العالمي.

صحف – البلد