رحيل الأديب العماني الشاعر أبو سرور حميد الجامعي

فقدت الساحة الثقافية في عمان صباح أمس الشيخ الأديب الشاعر أبو سرور حميد بن عبدالله بن حميد الجامعي عن عمر يناهز 72 عاماً بعد صراع مع المرض.

ولد الشاعر حميد بن عبدالله بن حميد بن سرور العماني الجامعي عام 1942 في سمائل. عمل مدرساً للنحو والفقه والحديث بمسجد الصوار، ثم بمسجد رجب، ثم بمدرسة مازن بن غضوبة 1967.

وبعد خمس سنوات قضاها في التعليم عين قاضياً، ثم انتدب عاماً واحداً مدرساً للنحو والحديث وأصول الفقه في معهد القضاء ثم عاد إلى القضاء. له ديوانان طبعا منذ عدة سنوات هما: باقات الأدب ـ إلى أيكة الملتقى – وديوان ثالث بعنوان: ديوان أبي سرور 1998.

من مؤلفاته: الفقه في إطار الأدب (أربعة أجزاء) ـ بغية الطلاب في أركان الإسلام الخمسة (رجز) ـ قصيدة رائية في النحو.حصل على جائزة المنتدى الأدبي في الشعر الفصيح عام 1989، وجائزة القضاة التقديرية عام  1991.

مسقط – البلد