خبير يدعو الحكومة لوقف المشاريع الكبيرة لمواجهة “شبح هبوط أسعار النفط”

قال مرتضى بن حسن بن علي، عضو إدارة المركز الوطني للإحصاء والمعلومات، أن تخطيط رواتب الموظفين في السلطنة يحتاج لإن يكون سعر النفط 60 دولار للبرميل، فضلا عن أن السلطنة بحاجة لأن يكون سعر النفط  75 دولار للبرميل حتى تغطي تكلفة إنتاج النفط، وصيانة آبار النفط حتى تحافظ على مستوى الإنتاج، بينما إيرادات السلطنة من النفط تتراوح بين 45 إلى 50 دولار للبرميل.

وأضاف خلاللقاء تلفزيوني على القناة العامة، هناك عدة إجراءات لابد أن تتخذها الدولة لسد العجز في الموازنة العامة لافتًا إلى ضرورة أن تكون هذه الإجراءات واضحة وسريعة، فكلما كانت أسرع وأوضح ستتجاوز الدولة الأزمة بأضرار أقل، على حد قوله.

ويرى مرتضى حسن أنه من واجب الدولة أن تتخذ كل الإجراءات المعقولة، والمدروسة بعناية؛ لإدامهة الاستقرار المالي والاقتصادي والنقدي، وبعد ذلك التفكير في زيادة الإيرادات، عن طريق إزالة كل العوائق الموجودة أمام الاستثمارات الأجنبية، والتدفق السياحي للبلد.

وأشار إلى ضرورة توّقف الحكومة عن بعض  المشاريع الكبيرة، و”الإنفجارية” على حد تعبيره، لفترة معقولة، لتقليل الإنفاق، فضلا عن إيقاف الهدر المالي في في “الترف” كالمهرجانات والفعاليات.

وأكدّ أن لهذه الإجراءات جدوى يترتب عليها خلق نشاط اقتصادي معقول، لمنع التدهور والكساد اقتصادي للبلد، داعيًا إلى مساهمة الجميع في منع هذا الكساد لإنه قد يساهم في تدهور الشركات، إفلاسها وتسريح أعداد كبيرة من الموظفين.

مسقط – البلد