الولايات المتحدة تدعو إسرائيل لإلغاء مصادرة أراض بالضفة الغربية

دعت الخارجية الأمريكية إسرائيل لإلغاء قرار مصادرة أراض في الضفة الغربية المحتلة، واعتبرتها خطوة “سلبية” ” لجهود السللام الرامية إلى التوصل لحل يقوم على أساس دولتين من خلال التفاوض مع الفلسطينيين.
وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة أوضحت منذ فترة طويلة اعتراضها على استمرار “النشاط الاستيطاني”. وأضاف “هذا الإعلان مثل كل الإعلانات الأخرى التي تصدرها إسرائيل بشأن الاستيطان، وخطوة التخطيط التي يوافقون عليها أمر سلبي على هدف إسرائيل المعلن بالتوصل لحل يقوم على أساس دولتين من خلال التفاوض مع الفلسطينيين”. وقال “ندعو الحكومة الاسرائيلية لالغاء هذا القرار”.
وكانت إسرائيل قد أعلنت يوم أمس الأحد مصادرة أراض في الضفة الغربية المحتلة فيما وصفتها حركة معارضة للاستيطان بأكبر مصادرة لأراض منذ 30 عاما مما أثار إدانة فلسطينية وانتقادا أمريكيا.
وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن هذه الخطوة اتخذت ردا على خطف وقتل نشطاء من حماس لثلاثة شبان إسرائيليين في المنطقة في يونيو الماضي.
وقالت حركة السلام الآن التي تعارض الأنشطة الاستيطانية في الضفة الغربية إن المصادرة تهدف إلى تحويل المكان الذي تقيم فيه الآن عشر عائلات والمتاخم لمعهد ديني يهودي إلى مستوطنة دائمة.
وأضافت أن هذه هي أكبر مصادرة للأراضي تعلنها إسرائيل في الضفة الغربية منذ الثمانينات وإن أي شخص يملك عقد ملكية للأراضي أمامه مهلة 45 يوما للاعتراض على القرار.
وتتعرض إسرائيل لانتقادات دولية جراء أنشطتها الاستيطانية التي تعتبرها معظم الدول غير قانونية وفقا للقانون الدولي وعقبة رئيسية أمام إقامة دولة فلسطينية ذات مقومات للبقاء في أي اتفاق سلام يجري التوصل إليه في المستقبل.
وكالات – البلد