الوكالة الدولية للطاقة: أسعار النفط ستشهد انتعاشا جزئيا

قالت الوكالة الدولية للطاقة الثلاثاء أن أسعار النفط في الأسواق العالمية ستشهد انتعاشا جزئيا من المستويات المتدنية جدا التي وصلت إليها العام الماضي، لكن من غير المتوقع أن يحفز هذا الانتعاش النمو الاقتصادي كما أنه لن ينهي انتاج الولايات المتحدة من النفط الصخري.

وفي إشارة إلى حدوث تغيير كبير في أسواق النفط، قالت الوكالة في توقعاتها لخمس سنوات أن أسعار النفط الخام سترتفع من مستوياتها الحالية التي تبلغ 50-55 دولار للبرميل، إلا أنها ستبقى أقل بكثير من معدل سعر المئة دولار للبرميل الذي كانت عليه قبل بدء تدهور الأسعار في يونيو الماضي.

وأدت زيادة الامدادات بشكل كبير وضعف الطلب إلى انخفاض أسعار النفط بنسبة تصل الى 60%، لكن الوكالة قالت إنها تتوقع أن يستعيد السوق توازنه “بسرعة نسبية” مع وقف زيادات المخزون النفطي في منتصف العام، وتناقص المعروض في السوق. إلا أن الوكالة تتوقع “استقرار الأسعار عند مستويات أعلى من المستويات المنخفضة التي شهدتها مؤخرا ولكن أقل بكثير من المستويات المرتفعة التي سجلتها الأسعار خلال السنوات الثلاث الماضية”.

ورحبت الدول المستهلكة بالانخفاض الكبير في أسعار النفط وذلك يعني في العادة نموا اقتصاديا أقوى.

إلا أن الوكالة قالت أن التاثير النهائي “سيكون أكثر تواضعا مما هو متوقع” بسبب التاثيرات التي لا تزال ماثلة من الأزمة المالية في 2008 وضعف الاستثمار.

وتسارع تراجع أسعار النفط بعد قرار منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في نوفمبر عدم خفض الانتاج، مؤكدة أنها لا تريد أن تخفض حصتها في السوق.

وكالات – البلد