“العفو الدولية ” تطالب السلطنة بالإفراج عن عضو مجلس الشورى

دعت منظمة العفو الدولية السلطات العمانية الافراج عن عضو مجلس الشورى الدكتور طالب المعمري ممثل ولاية لوى، المعتقل بتهمة التجمهر بقصد الإخلال بالنظام العام، وسد الطريق، والتحريض للنيل من هيبة الدولة.

وأكدت حسيبة حاج صحراوي نائبة مديرة منظمة العفو الدولية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في بيان أصدرته إن “القضية المرفوعة ضد طالب المعمري تقف وراءها اسباب سياسية على ما يبدو وتستند فقط إلى مشاركته في تظاهرة سلمية”.

وأضافت إن “المعمري سجين رأي،  من الضروري الافراج عنه على الفور ومن دون شروط”.

وكانت محكمة مسقط للاستئناف في الخوير في جلستها الأخيرة الأسبوع الماضي أدانت الدكتور طالب المعمري بجُنح التجمهر بقصد الإخلال بالنظام العام، وسد الطريق، والتحريض للنيل من هيبة الدولة، وذلك بعد مداولات دامت عاما كاملا؛ حيث قضت المحكمة بدمغ العقوبة وتنفيذ الأشد منها وهي ثلاث سنوات من الحبس.

وهي الجُنح التي أثبتتها المحكمة الابتدائية على عضو مجلس الشورى في حكمها الصادر بداية أغسطس الماضي.

وجاء اعتقال طالب المعمري مع عدد من المواطنين من ولاية لوى الواقعة شمال الباطنة؛ وكان من بينهم عضو المجلس البلدي الممثل للولاية صقر البلوشي، إثر وقفة احتجاجية شهدتها ولاية لوى التابعة لمحافظة شمال الباطنة نظمها أهالي الولاية في أغسطس من العام الماضي؛ حيث رفع مواطنون وبينهم نساء وأطفال لوحات احتجاج طالبوا فيها الحكومة بالتحرك لوقف الانبعاثات التي تأثرت بها قرى الولاية نتيجة أنشطة المنشآت القائمة في ميناء صحار.

 

وكالات – البلد