السلطنة انتجت 31 مليوناً برميلا من النفط الخام في ديسمبر الماضي

أشار التقرير الشهري الذي تصدره وزارة النفط والغاز إلى أن إنتاج السلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية خلال شهر ديسمبر 2015م قد بلغ 31 مليوناً و214 ألفاً و58 برميلا،ً أي بمعدل يومي قدره مليون و6 ألاف و 905 براميل مسجلاً بذلك ارتفاعاً بنسبة 1.12 بالمائة مقارنة بشهر نوفمبر من عام 2015م عند إحتساب المعدل اليومي.

ووضح التقرير، أن إجمالي كميات النفط الخام المصدرة للخارج في شهر ديسمبر2015م بلغ 25 مليوناً و622 ألفاً و957 برميلا،ً أي بمعدل يومي قدره 826 ألفاً و547 برميلاً مرتفعاً بمقدار 0.77 بالمائة مقارنة بشهر نوفمبر 2015م عند إحتساب المعدل اليومي.

وبيّن أن نسبة إستيراد الصين سجلت ارتفاعاً طفيفا بلغ 0.69 بالمائة مقارنةً بشهر نوفمبر2015م، لتسجل 68.16 بالمائة من الكميات المصدرة من النفط الخام العُماني.

من جهة أخرى يشير التقرير إلى إنخفاض كميات كل من تايوان وكوريا الجنوبية بنسبة 5.30 بالمائة و2.240 بالمائة على التوالي مقارنةً بشهر نوفمبر 2015م.

كما يشير إلى إرتفاع نسبة إستيراد كل من الهند وتايلاند واليابان بنسب متفاوتة تراوحت بين 3.85 بالمائة للهند و1.98 بالمائة لليابان و 0.03 بالمائة لتايلاند مقارنةً بشهر نوفمبر 2015م، ويلاحظ التقرير خلال هذا الشهر تصدير كميات من النفط العُماني للقارة الأسترالية.

وفيما يتعلق بحركة أسواق النفط خلال شهر ديسمبر 2015م يشير التقرير الشهري الذي تصدره وزارة النفط والغاز إلى ان متوسط سعر نفط غرب تكساس الأمريكي في بورصة نيويورك للسلع /نايمكس/ قد بلغ 38 دولاراً أمريكياً و28 سنتاً للبرميل منخفضاً بمقدار 5 دولارات أمريكية و45 سنتاً مقارنة بتداولات شهر نوفمبر 2015م.

في حين بلغ متوسط مزيج برنت في بورصة انتركونتيننتال /اي سي ايه/ بلندن معدلاً وقدرهُ 39 دولاراً أمريكياً و13 سنتاً للبرميل منخفضاً بمقدار 7 دولارات أمريكية و19 سنتاً مقارنة بتداولات شهر نوفمبر 2015م.

ويوضح التقرير أن ما تشهده أسواق النفط الخام العالمية من أوقات حرجة وتراجع ملحوظ في حركة التداولات في بورصات الطاقة حول العالم وانعكاس ذلك بشكل مباشر وصريح على أسعار التسوية لأغلب النفوط المرجعية حول العالم دافعاً إياها إلى الهبوط الحاد والمتواصل الذي أصاب أغلب نفوط العالم ومنها سعر نفط عُمان الآجل، حيث كانت التداولات تتأرجح حولالثلاثين دولاراً للبرميل خلال أغلب أيام تداولات هذا الشهر ويُعزى هذا الإنخفاض إلى ارتفاع في قيمة صرف عملة الدولار الأمريكي بالأضافه إلى استمرار ارتفاع مخزونات الولايات المتحدة الأمريكية من النفط الخام.

من جانب آخر شهد عقد نفط عُمان الآجل في بورصة دبي للطاقة، انخفاضاً كغيره من النوعيات الأخرى في العالم تبعاً للعوامل سابقة الذكر.

العمانية – البلد