الرمحي: لا نية لمراجعة عقود شركات النفط ولاخوف من خسارة زبائن النفط العماني

قال محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز بالسلطنة، أنه لا توجد نية للسلطنة لمراجعة عقود شركات النفط في الوقت الحاضر، مؤكدا أن حقوق السلطنة في هذه العقود والاتفاقيات مصانة، كما أن هذه العقود ملزمة للطرفين ولا يمكن تغييرها باستمرار، منبهاً إلى أن ذلك يضر بسمعة السلطنة دولياً، بحسب ما ذكرته صحيفة الشبيبة.

وذكر الرمحي أن السلطنة تبيع النفط من خلال السوق وكذلك من خلال تعاقدها مع بعض الشركات في آسيا، موضحاً أن مشتريات الصين من النفط العماني تتم من خلال السوق وبالتالي ليس هناك خوف من خسارة زبائن النفط العماني.

وأضاف: “السلطنة تسعى إلى تحقيق القيمة المضافة لإنتاج النفط والغاز وليس فقط استخراجه وبيعه وذلك من خلال عمليات التكرير وإقامة المصانع القائمة على المشتقات النفطية وكذلك تأهيل الشباب العماني للعمل في هذا القطاع”.

وأشار الرمحي إلى أن استثمارات شركة النفط العمانية ما زالت قائمة وتسير بشكل جيد، موضحاً أنه لا توجد نية لدى الشركة لتأجيل أية مشاريع ومن ضمنها مشروع مصفاة الدقم الذي يمضي قدماً وسيتم بدء العمل به خلال المرحلة المقبلة.

صحف – البلد