استشهاد 3 فلسطينين وعمليات طعن بالقدس

استشهد شاب فلسطيني مساء أمس الاثنين بمدينة القدس ليرتفع عدد الشهداء بالمدينة ومحيطها إلى ثلاثة بعد تنفيذ عدة عمليات طعن، بينما تواصلت الاحتجاجات بالقدس والضفة وغزة نصرة للمسجد الأقصى.

ووفق رواية الشرطة الإسرائيلية، فإن الشاب صعد إلى حافلة وحاول خطف سلاح جندي وعندما لم يتمكن من ذلك طعن الجندي في رأسه، قبل أن يَصعد جندي آخر إلى الحافلة ويقتل الشاب الفلسطيني.

وكان إسرائيليان أصيبا بجروح خطيرة في عملية طعن نفذها فلسطينيان -استشهد أحدهما- في مستوطنة بسغات زئيف شمال القدس المحتلة.

وحسب الشرطة الإسرائيلية، فإن الجنود أطلقوا النار على فلسطيني بعد طعنه إسرائيليين، وإن فلسطينياً آخر كان على مقربة من المكان باشر عملية طعن، إلا أن الشرطة أطلقت النار عليه وأصابته بجروح خطيرة.

وصباح الاثنين، استشهد الشاب الفلسطيني مصطفى الخطيب (18 عاما) برصاص قوات الاحتلال، وذلك بزعم أنه حاول طعن جندي إسرائيلي عند باب الأسباط في القدس المحتلة.

وفي وقت سابق أمس أيضا، أصيبت فتاة فلسطينية بجروح خطيرة إثر إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي النار عليها في القدس الشرقية.

وبحسب الجزيرة نت فإن سلطات الاحتلال تذرعت بأن الفتاة طعنت شرطيا قبالة مقر قيادة الشرطة في القدس المحتلة، كما أصابت قوات الاحتلال شابا فلسطينيا آخر واعتقلته بحجة أنه كان يساعد الفتاة.

وكانت القدس ومدن داخل الخط الأخضر قد شهدت منذ مطلع هذا الشهر 17 عملية طعن ومحاولة طعن، من بينها ثلاثة حوادث يبدو أنها كانت مفبركة وغير صحيحة.

وكالات – البلد