إيراني آخر ينضم إلى قائمة ” المفرج عنهم بوساطة عمانية “

irani

وصل العالم الإيراني مجتبي عطا رودي عضو الهيئة العلمية لجامعة شريف الصناعية الإيرانية إلى السلطنة صباح اليوم الجمعة حيث كان محتجزا في الولايات المتحدة الأمريكية منذ 2012 بتهم شراء أجهزة أمريكية عالية التكنولوجيا للمختبرات العلمية وهو ما يعد خرقا للعقوبات الأمريكية على إيران حسبما نقلت وكالة أنباء رويترز.

ووصفت السلطنة في بيان نقلته وكالة الأنباء العمانية عن وزارة الخارجية دورها في تسهيل إطلاق سراح العالم الإيراني بـ “الاعتبارات الإنسانية”. وجاء في البيان “بناء على توجيهات حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس لتلبية الطلب الإيراني بالمساعدة في إعادة البروفسور الإيراني مجتبي عطا رودي عضو الهيئة العلمية لجامعة شريف الصناعية الايرانية والمتحفظ عليه في الولايات المتحدة منذ بداية عام 2012 .. فقد قامت الجهات المعنية في السلطنة بالتنسيق مع الجانب الأمريكي لتسريع إجراءات إنهاء قضيته وإعادته إلى وطنه لاعتبارات إنسانية.”

وأضاف البيان قائلا “إن سلطنة عمان وقد كللت مساعيها الإنسانية بالنجاح تعرب عن خالص شكرها وبالغ تقديرها للحكومة الأمريكية على تجاوبها مع تلك الاعتبارات وترحب باستقبال البروفسور الإيراني حيث توفر الرعاية الطبية له قبل عودته إلى وطنه إيران.”

وكانت السلطنة قد لعبت دور الوسيط لإطلاق سراح مساجين غربيين احتجزتهم إيران في وقت سابق، حيث أخلت إيران سبيل مواطنيْن أمريكيين كان قد حكم عليهما بالسجن ثماني سنوات لاتهامها بالتجسس وسلمتهما للسلطات العمانية في سبتمبر 2011.