أعضاء في “الشورى” يطالبون مناقشة “التصحيح الإلكتروني” مع وزيرة “التربية”

طالب عدد من أعضاء مجلس الشورى مناقشة الدكتورة مديحة الشيبانية وزيرة التربية والتعليم حول موضوع التصحيح الإلكتروني لامتحانات شهادة الدبلوم العام، وذلك بعدما ناقشت لجنة التربية والتعليم والبحث العلمي بالمجلس في اجتماع مشترك بحضور بعض أعضاء المجلس شكاوى أولياء أمور الطلبة حول نظام التصحيح الإلكتروني والنتائج التي رصدت لأبنائهم بحسب ما ذكر في حساب مجلس الشورى على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، حيث تقدم حوالي 15932 ألف طالب حتى موعد الاجتماع مراجعة أوراقهم الامتحانية من إجمالي 42 ألف طالب متقدم للاختبارات في الفصل الأول من العام الدراسي 2013/2014.

كما تناول الاجتماع أبرز الملاحظات حول النظام الإلكتروني المتبع في تصحيح الاختبارات، والنتائج المترتبة عليه من حيث خلط الأوراق وظهور بعضها بشكل عمودي او أفقي، وكذلك ضرورة تطابق إجابة الطالب بالإجابة النموذجية، مما يفقد الطالب درجاته في حالة عدم تطابقها. كما تمت مناقشة أسباب تدني أداء المشروع الذي قامت به الشركة وآلية اختيارها، وأوضحت ما قامت به وزارة التربية والتعليم في هذا الصدد.

من جانب آخر، تناول الاجتماع أهم الخطوات الواجب مراعاتها لتفادي مثل هذه المشكلة، خصوصًا وأن نظام التصحيح الإلكتروني المتبع كان ناجحًا حيث اعتمدت السلطنة بيت خبرة، وأشارت إلى أهمية الوقوف إزاءها من خلال متابعتها وإيجاد الحلول المناسبة لها، واقترح المشاركون في الاجتماع ضرورة مراجعة الطلبة لأوراقهم الامتحانية، وتحليل النتائج وتحليل أسئلة الاختبارات لتفادي أي صعوبة مستقبلية. مما يتيح للطلبة فرصة الاطلاع على نتائجهم، وذلك بتشكيل لجنة خاصة بها في مديريات التربية بمختلف المحافظات، وبدون رسوم؛ لأن مثل هذا الخطأ لا يتحمله الطالب وولي أمره، ولذا ينبغي مراعاة هذا الجانب.

وأشار أعضاء المجلس إلى أنهم يقفون مع الطلبة وأولياء أمورهم في هذا الموضوع، حتى يستعيد الطالب ثقته بنفسه، وبأقل خسائر ممكنة. وطالب الأعضاء بأنه على وزارة التربية تفادي هذه المشكلة في الفصل القادم من خلال التصحيح وتغيير الشركة القائمة على المشروع الحالي.

مسقط – البلد