لا إنفراجة في الأفق في قضية رواتب أطباء الإمتياز الجدد

لا يزال أطباء الإمتياز يطالبون للحصول على درجات مالية بعد مرور أكثر من شهر من مباشرتهم للعمل بالمستشفيات التي تم توزيعهم بها من قبل وزارة الصحة.

ويذكر حامد البادي – طبيب إمتياز- بأنه بعد المطالبات في وسائل التواصل الاجتماعي، جرى اجتماع بين ممثلين من أطباء الامتياز وعميد كلية الطب المسؤول عن برنامج سنة الامتياز، كان الاجتماع لدراسة الوضع والخروج بحلول للمشكلة، وتم ارسال رسالة إلى مكتب وزير الصحة تشرح المشكلة والمطالبات بالتوظيف و الدرجات المالية، بعدها استمرت حملات مطالبة بمواقع التواصل الاجتماعي مطالبين برد من وزارة الصحة و استجاب وزير الصحة للمطالب وتم الاجتماع مع الوزير وممثلين من الأطباء.

توظيف الأطباء بالإحلال

ويضيف البادي بأن ملخص الاجتماع بيّن أن الوزارة على دراية بالمشكلة والتوظيف سيتم عند توفر الدرجات المالية، و سوف ترسل وزارة الصحة إلى وزارة المالية مطالبة بحصولها على الدرجات، و أنه علينا الانتظار إلى أجل غير مسمى.

وأكد البادي أن مصادر من وزارة الصحة أكدت بأنهم ارسلوا رسالة رسمية إلى وزارة المالية مطالبين بالدرجات المالية، وجاء الرد بعدم توفرها وعلى وزارة الصحة توظيف الأطباء بالإحلال.
وهذا ما أكد عليه خلفان السناني – طبيب إمتياز- بأنه في آخر اجتماع بوزير الصحة أوضح لهم بأن رد وزارة المالية كان سلبياً بتوفير الدرجات المالية، والوزير بصدد رفع الموضوع لوزير الديوان لحل الأزمة وفي ترقب لنتائج هذا الاجتماع معه.

متابعة مجلس الشورى
وفي لقاء عضو مجلس الشورة – ممثل ولاية السيب – هلال الصارمي مع إذاعة هلا اف ام قال بأنه يجب على الوزارة والمعنيين المحاولة قدر الإمكان لتوظيف هؤلاء الأطباء كونه حق من حقوقهم، فخلال تواصلي مع وزير الصحة أكد بأن وزارة الصحة تبذل الجهود للحصول على درجات مالية لهؤلاء الأطباء، فمنذ 2013 لم تحصل الوزارة على درجات مالية.

وأشار الصارمي في حديثه لـ البلد أن مجلس الشورى مطلع على القضية وهناك متابعة حثيثة من اللجنة الصحية من المجلس مع أطباء الإمتياز وفي تنسيق مباشر مع وزارة المالية والصحية حول هذا الأمر حتى نشكل ضغط على الجهات المعنية لذا فإن المجلس الآن يدعم هذا التوجّه.
وأضاف نحن نتأمل أن تكون هناك حلول في القريب العاجل، ولا أتصور بأنه سيصعب على الحكومة إيجاد حل لمثل هذا المسألة، بحسب قوله.

مطالبات عبر وسائل التواصل الاجتماعي
وطالب الأطباء ومغردون عبر وسائل التواصل الاجتماعي باعطائهم حقوقهم المشروعة متسائلين لماذا الأطباء فقط لا تصرف لهم رواتب، فعبر وسم (هاشتاق) #المالية_ترفض_درجات_الأطباء قالت مريم البطاشي مهرجان مسقط له ميزانية..لكن الأطباء: نأسف لعدم وجود ميزانية لتوفير درجاتكم المالية!! وأضافت التخطيط: إدارة وفن وأهم ركائزه معرفة الأولويات لكن يبدو أن المالية لا تعي ذلك.
وقال المستخدم أبو معتز عبر ذات الوسم حجم المعاناة التي عايشتها معهم في كلية الطب تستدعي أنصاف الأطباء، فالطب ليس وظيفة وإنما رسالة يحتاجها الإنسان في أشد الأوقات واعصبها فانصفوهم، وأضاف الأمن الوطني ليس فقط جندي أو شرطي إنما طبيب يجاهد ضد المرض يعمل ليل نهار معرضا نفسة لأكثر الأمراض فتكا بالبشر.

هذا ويواجه أطباء الإمتياز دفعة 2016 – 2017 في السلطنة، مصيراً مجهولاً بعدما رفضت وزارة المالية توفير درجات مالية

وبحسب معلومات حصلت عليها البلد، فإن عدد الأطباء الذين باشروا العمل مؤخرا  يزيد عن 120 طبيبا، منهم 80 طبيبا من خريجي جامعة السلطان قابوس وما يقارب 48 طبيبا من خارج السلطنة إضافة إلى عدد من أطباء كلية عمان الطبية.

مريم البلوشي – البلد

اترك تعليق