67 صحافيا قتلوا في العالم في 2012


image

أعلنت لجنة حماية الصحافيين ٬ أن العام 2012 كان من اكثر السنوات دموية بالنسبة الى الصحافيين٬ فقد قتل منهم 67 صحافيا خلال قيامهم بعملهم من بينهم 28 في سوريا. وأوضحت هذه المنظمة غير الحكومية التي تتخذ من نيويورك مقرا لها ٬ في بيان ٬ “مع 67 صحافيا قتلوا مباشرة خلال قيامهم بعملهم حتى منتصف دجنبر 2012 ٬ فإن العام 2012 سيكون واحدا من اكثر الاعوام دموية بالنسبة الى الصحافيين منذ بدأت اللجنة اعمالها العام 1992”. ويزيد هذا الرقم بنسبة 42 في المائة عن رقم العام الماضي خصوصا بسبب تفاقم النزاع في سوريا، وتتوزع اعداد الصحافيين القتلى بشكل اساسي على سوريا والصومال وباكستان والبرازيل. واعتبر العام 2009 الاسوأ اذ شهد مقتل 74 صحافيا نصفهم في مجزرة وقعت في محافظة ماغيندناو في الفيليبين. ولقي أغلب الصحافيين حتفهم ببلدانهم.

وهناك 4 صحافيين قتلوا خارج بلدانهم جميعهم لقوا مصرعهم في سوريا ٬ ويتعلق الأمر بالفرنسيين ريمي اولشيك (مصور مستقل) وجيل جاكييه (مراسل تلفزيون فرانس-2) ٬ والامريكية ماري كولفين التي كانت تراسل صنداي تايمز الانكليزية٬ والصحافية اليابانية ميكا ياماموتو التي كانت تعمل في وكالة الانباء اليابانية. وأوضحت لجنة حماية الصحافيين انها تحقق ايضا في وفاة 30 صحافيا آخرين لم يتم التأكد بعد ما اذا كانوا قتلوا خلال قيامهم بواجبهم المهني. وأضاف البيان أن “نسبة القتلى بين صحافيي الانترنت كانت الأعلى هذه السنة٬ كما ارتفعت نسبة القتلى في صفوف الصحافيين المستقلين”.

وكالات -البلد