عمانيون يدينون رفض قوات الاحتلال الاسرائيلي دخول 100 متضامن لفلسطين

 

أدان مواطنون عمانيون بينهم حقوقيون ومثقفون في بيان لهم رفض السلطات الإسرائيلية لدخول أكثر من 100 متضامن عربي وأجنبي بينهم أديبان عمانيان لدخولهم فلسطين. ووصف البيان السلطات الإسرائيلية بـ “اللا إنسانية واللا حضارية والغطرسة” في التعامل مع المتضامنين.

وندد الموقعون على البيان بالدائرة الصهيونية المرضية التي “تتسع لتشمل أي مواطن عربي أو أجنبي إذا كان من ذوي الأرواح الحرة وأدوات التعبير الصادقة” حسب قولهم. مضيفين بـ”أن تجرؤ هذه الدولة الغاشمة يكشف بوضوح هشاشة تلك الدولة في وجه الكلمة الحرة، وخوف الجندي من صدق الصورة المستقلة”

واستنكر الموقعون على البيان بما أسموه “التخاذل المؤسف وغير المبرر من الجمعية العُمانية للكتاب والأدباء التي رفضت اصدار بيان استنكار لهذا التصرف العدواني” ، رغم أن اثنين من الممنوعين من دخول فلسطين ( وهما الأديبان العمانيان البارزان سماء عيسى وعبدالله حبيب ) كانا ممثلين الجمعية في هذه التظاهرة ..وطالب البيان مؤسسات المجتمع المدني العربية والأجنبية مواصلة ما وصفه بـ”تعزيز مشاركة الشعب الفلسطيني بمؤسساته وأفراده في جميع مناسباته في الداخل والخارج، وتعضيد نضالهم من أجل كرامتهم، ونيل حرياتهم، وتحرير أراضيهم من نير الاحتلال الإسرائيلي الغاشم.

وكانت السلطة الفلسطينية قد دعت وفودا عربية وأجنبية من بينهم كتاب وسينمائيون ورياضيون واعلاميون وبرلمانيون للمشاركة في الأسبوع الوطني الأول للشباب الفلسطيني في الفترة من الحادي عشر وحتى الخامس عشر من نوفمبر الجاري، الذي كان من برامجه المشاركة في إحياء الذكرى الثامنة لرحيل الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات، وزيارة أسر الشهداء والجرحى والأسرى، وزيارة القدس الشريف، والحرم الإبراهيمي، وكنيسة المهد في بيت لحم، والمشاركة في أنشطة ثقافية، واجتماعية، ورياضية، وفي الصورة الأشمل الوقوف تضامناً مع الشعب الفلسطيني.
مسقط – البلد