طالب المعمري: سندافع عن حقوق من انتخبنا حتى آخر رمق !

 

تعجّب الدكتور طالب المعمري عضو مجلس الشورى عن ولاية لوى في محافظة شمال الباطنة من ما سمعه من فضاعة ما يوصف– على حد تعبيره-  عن الأسلوب الذي استخدمته في مداخلة مجلس الشورى من الشارع العماني، حيث يقول لهم: “ليت هؤلاء قرأوا عن صفات الفاروق إذا مشى أسرع وإذا تكلم أسمع وإذا ضرب أوجع. ما الذي يريده هؤلاء لغة الخنوع والخضوع. أصبحت لهجة الرجال عيبا! وأضاف المعمري في تصريح له عبر صفحته في الموقع الاجتماعي الفيس بوك:في اعتقادي هناك من أراد أن يستغل هذه المداخلة ليشهر ويسب، فلم يكن في الأسلوب أي شيء يضير ولكن هناك من يصطاد في الماء العكر، ثم أن الذين يدافعون عن مجلس الوراء أليس هؤلاء مواطنون إن أخطأوا وعلينا أن نحاسبهم حتى تستقيم الأمور ويأخذ كل ذي حق حقه.

كما أشار المعمري إلى أن هؤلاء يطالبون بالحرية والديمقراطية ثم يريدون صنع الناس على مقاسهم الخاص في الكلام والأسلوب ونوعية الحديث لكل طريقته وليس لأحد أن يلزمنا بما يعتقد. وختم الدكتور طالب المعمري حديثه قائلاً:أوجه الشكر لهؤلاء لأنهم أظهروا للناس حقيقة ما يسمى حرية الرأي والتعبير فليس لديهم حرية إلا فيما هم يؤمنون به فقط وأما رأي غيرهم فهو فتنة وتعد وتطاول،أقول لكم انتقدوا وأنا سأستفيد من نقدكم ولكن إن اعتقدتم أني سوف أتوقف عن إيضاح الحقيقة فأنتم مخطئون سوف نقف مع الثقة التي أوليت لنا من الشعب وقوة القانون وسندافع عن حقوق من انتخبنا حتى آخر رمق.

ويأتي هذا التصريح على خلفية الانتقادات التي تلقها الدكتور طالب المعمري بعد مداخلته في آخر جلسات انعقاد مجلس الشورى العماني على ردود مجلس الوزراء حول عدد من الاستفسارات والأسئلة التي وجهها أعضاء المجلس له في وقت سابق، حيث رفض المعمري وصاية مجلس الوزراء على أعضاء المجلس، واصفا في الوقت ذاته الردود بالإنشائية والخالية من أية بيانات علمية.

 

تفاصيل أكثر هنا: