“موديز” : توقعات باستمرار التحديات الاقتصادية والمالية لدول الخليج مع بقاء انخفاض أسعار النفط

قالت مؤسسة “موديز” لخدمات المستثمرين، إنها تتوقع أن تبقى أسعار النفط منخفضة وأن تتحرك في نطاق 40 إلى 60 دولارا للبرميل على المدى المتوسط، مع توقعات  باستمرار التحديات الاقتصادية والمالية والخارجية التي تواجهها دول الخليج.

وأشارت المؤسسة في تقرير حديث صدر عنها إلى أن الإصلاحات الحكومية لمعالجة المشاكل الهيكلية التى ترافقت مع التراجع الكبير فى أسعار النفط ستبقى المحدد الرئيسي للجدارة الائتمانية السيادية لهذه الدول.

وتوقعت أن تظل دول مجلس التعاون تحت الضغط خلال فترة تقلبات أسعار النفط، لا سيما من ناحية الأوضاع الائتمانية، رغم التوقعات بارتفاع النفط عن التقديرات في الأمد القريب، لكن من غير المحتمل أن يكون لهذه التقلبات تأثير كبير على الجدارة الائتمانية السيادية لها.

ومن جانبها نوهت “موديز” إلى أن دول مجلس التعاون سوف تواجه ارتياحا من حيث تقلص حجم عجز الموازنة والحساب الجاري عما كان متوقعا بسبب ارتفاع أسعار النفط، وأن الكويت وقطر وسلطنة عمان ستكون أكبر المستفيدين من ارتفاع أسعار النفط في الأمد القريب، نظرا لاعتمادها الكبير على إيرادات النفط.

وخفضت مؤسسة  “موديز” في مايو الماضي، التصنيف الائتماني للسلطنة من “أي 3″ إلى “بي أي أي 1″ مع نظرة مستقرة، بعد التراجع الكبير في عائدات النفط العماني.

بالإضافة إلى السلطنة، خفضت “موديز” تصنيف كل من السعودية والبحرين، من “اي اي 3″ الى “اي 1″، من “بي اي 1″ الى “بي اي 2″ مع نظرة سلبية على التوالي. وقالت “موديز” إن “النمو الضعيف المرفق بمعدل اقتراض مرتفع وقلة الحوافز الداخلية تعرض السعودية لتقلبات حادة”؛ لكن موديز حافظت على نظرتها المستقرة للسعودية، خاصة بعد خطط الرياض لتنويع اقتصادها.

وكالات – البلد