30 قتيلا من المعارضة السورية في هجوم على الحدود التركية

قتل 30 شخصا من مقاتلي فصائل المعارضة السورية المسلحة في هجوم انتحاري استهدف قافلتهم “داخل الأراضي التركية”، أسفر عنه أيضا عن مقتل أتراك، وفق معلومات الناشطين والمصدر السوري لحقوق الإنسان، وكان المرصد قد تحدث في تقرير أولي عن مقتل 10 عناصر.

 

ويبدو أن قافلة من المعارضة كانت بطريقة عبر الأراضي التركية إلى المناطق السورية حين ضرب تفجير إحدى الحافلات، وذلك “على الخط الفاصل بين الجانب التركي والسوري من معبر أطمة على الحدود مع سوريا”، وفق مصادر المعارضة. أما المرصد فقد قال إن الحافلة التي تقل مقاتلين من المعارضة استهدفت “داخل الأراضي التركية ضمن الطريق الذي يقل المقاتلين من منطقة المعبر بريف إدلب إلى معبر باب السلامة ومنه إلى داخل الأراضي السورية في مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي“. وفي حين أجمع المرصد ومصادر المعارضة على أن التفجير أسفر أيضا عن سقوط قتلى أتراك من “موظفي المعبر” أو عناصر “حرس الحدود”، اختلف الطرفان بشأن تحديد طبيعة الهجوم، فالأول تحدث عن اعتداء انتحاري والثاني أشار إلى عبوة ناسفة.

يشار إلى أن السلطات التركية لم تصدر أي تعليق بشأن سقوط قتلى أتراك في الهجوم، واكتفت وكالة أنباء الأناضول بالإعلان عن سقوط 15 قتيلا “جراء تفجير حافلة وقع في مدخل مخيم أطمة، شمال شرقي محافظة إدلب شمالي سوريا، حسب مصادر محلية.

 

وكالات – البلد

اترك تعليق