20 مليون دينار يوميا خسائر القطاع النفطي في الكويت بسبب الإضراب  

أعلن مجلس الوزراء الكويتي أن خسائر القطاع النفطي بسبب الاضرابات تبلغ 20 مليون دينار يوميا، وأفاد بيان للمجلس نشرته وكالة الأنباء الألمانية أن مجلس الوزراء الكويتي تابع بعميق الأسف وبالغ الاستياء النتائج والآثار السلبية المترتبة على تنفيذ بعض العاملين في الشركات التابعة للقطاع النفطي إضراب يستهدف تعطيل العمل في مرافق النفط الحيوية.

وأشار البيان إلى أن المجلس استمع إلى شرح قدمه الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية «نزار محمد العدساني» موضحا الأبعاد والاثار المتعلقة على هذه الموضوع والخسائر المترتبة على هذا الإضراب والتي تبلغ قيمتها التقديرية بما يزيد عن 20 مليون دينار يوميا بالإضافة إلى الأضرار الأخرى المباشرة وغير المباشرة والتي تطال سمعة البلاد ومكانتها ، كما شرح «العدساني» الإجراءات التي قامت المؤسسة باتخاذها على مختلف الأصعدة للتعامل مع تداعيات الإضراب سواء على الصعيد القانوني وفي مجال تعويض نقص العمالة بضمان استمرار الإنتاج اليومي وتنفيذ التعهدات المحلية و الدولية.

من جانبه، أكد النائب في مجلس الأمة الكويتي «عبدالله المعيوف» أن الكويت تعيش أزمة كبيرة وإذا لم يتم تداركها سيكون الوضع خطيرا على الاقتصاد الكويتي، وحمل «المعيوف» القيادات النفطية سبب التصعيد، مشيرا إلى أن المفاوضات التي جرت اليوم من قيادات القطاع النفطي والمضربين وصلت إلى طريق مسدود.

وذكرت تقارير صحفية أن شركة نفط الكويت أعلنت حالة الطوارئ من الدرجة الثانية.

من جانبه، أكد المتحدث الرسمي باسم القطاع النفطي «طلال الخالد الصباح» أن خطة الطوارئ التي فعلتها المؤسسة تزامنا مع إضراب عمال النفط تسير وفق المحدد لها سلفا، وأنه من خلال غرف الأزمات لمؤسسة البترول الكويتية وشركاتها يتم متابعة الأحداث بدقة.

وشمل الإضراب شركة نفط الكويت وشركة ناقلات النفط الكويتية وشركة إيكويت لصناعة الكيماويات البترولية والشركة الكويتية لنفط الخليج، وارتفعت أعداد المضربين عن العمل في القطاع النفطي الكويتي إلى 7 آلاف عامل تقريبا، حسبما أفاد بعض المضربين.

يذكر أن سبب الأزمة هو البديل الاستراتيجي الذي أعلنته الحكومة الكويتية للتقشف ومواجهة انخفاض أسعار النفط، حيث يتضمن إعادة هيكلة الرواتب والمزايا المالية للعاملين في الدولة بما فيهم عمال النفط الذين يرفضون ذلك معللين بأن تخصصهم شاق ولابد من استثنائهم، وتضخ الكويت عضو «أوبك» ثلاثة ملايين برميل من الخام يوميا ولها ثلاث مصافي تكرير طاقتها الإجمالية 930 ألف برميل يوميا.

 

وكالات – البلد

اترك تعليق