18 قتيلاً بانفجار سيارة مفخخة جنوب شرقي تركيا

توعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشل قدرات حزب العمال الكردستاني بعد مقتل 18 شخصاً على الأقل، بينهم 10 عسكريين وثمانية مدنيين بانفجار سيارة مفخخة أمام مركز للشرطة في محافظة هاكاري بجنوب شرق تركيا، مضيفاً أردوغان في بيان إن “حكومته عازمة على اتخاذ كافة التدابير السياسية والدبلوماسية والعسكرية داخل حدودها وخارجها من أجل منع المنظمة الانفصالية الإرهابية من تنفيذ عمليات”.

وأعلن في وقت سابق رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم في مؤتمر صحافي أن «الاعتداء نفذه انتحاري فجّر آليته بواسطة خمسة أطنان من المتفجرات». وأصيب ما لا يقل عن 26 شخصاً آخرين هم 10 عسكريين و16 مدنياً، بحسب وكالة أنباء الأناضول الموالية للحكومة. واتهمت صحيفة حرييت، على موقعها الإلكتروني، حزب العمال الكردستاني بتنفيذ الهجوم، حيث صعّد الحزب هجماته ضد القوات التركية في المناطق ذات الأغلبية الكردية، وبينها إقليم هاكاري الواقع قرب الحدود مع العراق وإيران، وتزايدت الهجمات على الجيش والشرطة بعد انهيار الهدنة بين الحزب والحكومة التركية في يوليو 2015، ما أوقع مئات القتلى في صفوف القوات الحكومية.

 

وكالات – البلد

اترك تعليق