واشنطن تدعو مجلس الأمن لتفعيل العقوبات على كوريا الشمالية

دعت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سامنثا باور، أمس الثلاثاء، مجلس الأمن الدولي إلى “تحويل الأقوال إلى أفعال وفرض قراراته” المتعلقة بالعقوبات الدولية على كوريا الشمالية، بحسب ما ذكرته الأناضول.

جاء ذلك خلال تصريحات صحفية أدلت بها باور في نيويورك عقب انتهاء جلسة مشاورات طارئة عقدها المجلس للرد على إطلاق بيونغ يانغ صواريخ باليستية من سواحلها الغربية، يوم الإثنين الماضي.

وقالت باور “الولايات المتحدة ومعها حلفاؤها اليابان وكوريا الجنوبية دعو إلى عقد مشاورات طارئة لمناقشة آخر استفزازات كوريا الشمالية”.

وأضافت أن “إطلاق الصواريخ جرى بينما كانت الصين تستضيف مؤتمر قمة مجموعة العشرين، ما يظهر لنا مرة أخرى التجاهل الصارخ الذي تبديه كوريا الشمالية لالتزاماتها الدولية، ورغبتها في استفزاز وتهديد المجتمع الدولي”.

ووافق مجلس الأمن الدولي، مطلع مارس الماضي، بالإجماع، على قرار تقدمت به الولايات المتحدة الأمريكية، يقضي بفرض عقوبات مشددة على كوريا الشمالية، بهدف الضغط عليها للتخلي عن برنامجها النووي.

وصدر القرار بعد شهرين من إعلان بيونغ يانغ، إطلاق قنبلة هيدروجينية، وبعد شهر واحد فقط من تأكيدها إجراء تجربة على نطاق واسع لاختبار صواريخ باليستية محظورة تحت ستار إطلاق قمر اصطناعي.

من جهته، أدان مجلس الأمن “بشدة” إطلاق كوريا الشمالية 3 صواريخ باليستية من سواحلها الغربية، مطالبا الدول الأعضاء بالأمم المتحدة بتقديم تقرير في أقرب وقت ممكن إلى المجلس بشأن التدابير الملموسة التي اتخذتها من أجل التنفيذ الفعال لأحكام القرار 2270 (2016).

وكالات – البلد

اترك تعليق