مواطنون يطالبون بتشهير الشركة المتورطة في قضية أطنان الأرز الفاسد

 طالب مواطنون ونشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي إلى ضرورة التدخل السريع والعاجل للجهات المعنية بالتشهير وفضح الأشخاص والشركات المتورطة في عمليات بيع وتداول الأطعمة والسلع الفاسدة للمستهلكين مع إلحاق أقسى العقوبات بهم لتكون رادع لهم ولكل من تسول له نفسه في العبث بقوانين البلاد، عبر  إطلاقهم  وسم #نعم_للتشهير من أجل ايصالها للمسؤولين وصناع القرار، معبرين عن استيائهم الشديد حيال تكرار هذا الموضوع.

وقالت الإعلامية عايدة الزدجالية من المؤسف جداً أن يجني البعض ثروتهم على حساب حياتنا وصحتنا مبررة ذلك لعدم وجود قوانين صارمة تردعهم، مع التأكيد على ضرورة التشهير بهم.

فيما أشار “ابن تميم” إلى أن التستر عليهم لم يكن إلا من أجل المال والضحية سيكون الشعب المسكين في أن يأكل تلك السموم في ظل غياب الإنسانية وموت الضمائر.

بينما إكتفى الكاتب والشاعر سيف الرمضاني بالإستدلال بالآية القرآنية “إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض”.

وطالبت الصحفية فاطمة العريمي بضرورة التشهير باسم كل متلاعب بأسعار سلع تمس مختلف شرائح المجتمع، وكل تاجر غشاش.

وغرد خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى حول الموضوع وبأن القضاء سيقول كلمته إلى من سولت له نفسه العبث بأرواح الناس، مؤكداً بأن العقوبات مشددة في قانون حماية المستهلك الأخير.

وذكر يونس الحراصي في تغرديته بأن الغش التجاري أصبح استهتارا ولو كانت هنالك أي ذرة احترام للقانون لما تكررت هذه الحالات.

وأعقب بعد ذلك في سلسلة تغريداته إلى أن ما يحدث من غش تجاري  ما هو إلا عبث بكل ماتحمل الكلمة من معنى، عبث بصحة الناس ومالهم وقوانين البلد، موضحاً بان “الصمت الرسمي محير ومحزن”.

وأوضح الصحفي زاهر العبري بأنه في عام 2013 تم رصد شبكة تتلاعب بتواريخ ونوعيات الأرز المُشترى من “الاحتياطي الغذائي”..

مشيراً إلى أن هذه الشبكة قامت برفع نوع من سعر “البستمي” في ذات العام  قبل أن يختفي فجأة من الأسواق بعد كشفها !

وأعلنت إدارة حماية المستهلك ببركاء عن ضبط إحدى الشركات التي تتلاعب وتغش في الأرز وتعمل على تخزينه في أماكن غير مطابقة للاشتراطات الصحية، حيث بلغ إجمالي المضبوطات 22 طن من الأرز.

وذكرت الهيئة في بيان صحفي، اليوم الثلاثاء،  أن تفاصيل القضية بدأت بعد قيام مأموري الضبط القضائي بالتفتيش الدوري ومتابعة المخازن التجارية الموجودة في ولاية بركاء تلاحظ لهم وجود عمالة وافدة تتواجد في أحد المخازن بشكل مستمر مما استوجب تكثيف الزيارات التفتيشية لها، وبعد المتابعة والتحري تبين أن تلك العمالة تقوم بالتلاعب بمنتج الأرز، وبناء على ذلك تم أخذ الإذن بالتفتيش من الادعاء العام.

يقظان الشكيلي – البلد


 

اترك تعليق