مواطنون يستنكرون مداهمة بلدية مسقط لبائعي “المشاكيك” ويطالبون بتنظيم “البيع”

نفذت المديرية العامة لبلدية مسقط ببوشر حملة موسعة على الباعة المتجولين بالولاية وذلك في إطار حملات مكثفة تقوم بها بلدية مسقط للتصدي لظاهرة الباعة المتجولين غير القانونيين بمختلف ولايات محافظة مسقط (السيب، بوشر، مطرح، قريات، العامرات، ومسقط ) تطبيقا للقوانين واللوائح البلدية الخاصة بوقاية الصحة العامة وتنظيم الأسواق، بحسب جريدة عُمان.

واستهدفت الحملة مواقع بيع (المشاكيك) على الشوارع والأماكن العامة في ولاية بوشر، وقامت فرق التفتيش الصحي والمتابعة الميدانية بتحرير مخالفات ضد الباعة المخالفين وحجز جميع المعدات والأدوات المستخدمة في الشواء.

ولاقت حملة مداهمة بائعي “المشاكيك” في ولاية بوشر جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي، وأطلق مواطنون وسما (هاشتاق) عبر موقع “تويتر” يحمل اسم  #مداهمة_البلدية_لبائعي_المشاكيك عبًروا خلاله عن استيائهم من تصرف البلدية تجاه الباعة داعين إلى ضرورة دعم هؤلاء الباعة وتنظيمهم وإصدار تصاريح لهم ومطالبين بتوفير أكشاك بمواصفات صحية لبائعي المشاكيك عوضا عن مداهمتهم.

وقالت فاطمة أحمد “لو أصدرت البلدية تنويه قبل مصادرة هذه المواقع، وأعطت القائمين عليها مهلة عدة أيام لتنظيم وترتيب أنفسهم “

https://twitter.com/fatmaomani/status/717625756566884352

وأكدّ أحمد المعمري أن للبلدية الحق في تطبيق الاشتراطات الصحية والفنية والحفاظ على جمال المدينة ولكن لا للمداهمة، هذه مصادر رزق بحسب رأيه.

https://twitter.com/ahmedali55729/status/717716709474439168

ودعا المستخدم أنس بلدية مسقط إلى دعم هؤلاء الباعة وإيجاد أماكن مخصصة ومنظمة لهم مع التفتيش الدوري ومن ثم محاسبتهم.

https://twitter.com/anaasss1/status/717716275351404544

وقال عبدالجليل المعيني عن تصرف البلدية بمداهمة الباعة بأنه  :عوضا عن تنظيم العملية وإصدار تصاريح بحيث يوفر دخلا للحكومة وخلق وظائف فضلا عن المظهر السياحي والحضاري يكون الحل بالمداهمة!

https://twitter.com/almaaini/status/717653132696817665

أما سعيد البوسعيدي فيقول : أن بلدية صحار وضعت أماكن خاصة ومهيأة لهم، داعيا إلى الاهتمام بهذه الفئة، وليس قطع أرزاق.

https://twitter.com/saidalbusaidi2/status/717717717009178624

ويقترح حمزة العبري أن يتم مساعدة بائعي “المشاكيك” وذلك بإنشاء عربات مقاهي متحركة كالتي في ظفار لتطوير وتنظيم مشروعاتهم.

https://twitter.com/al3bri/status/717634763436195840

ولفت شاكر الريسي إلى أن بلدية مسقط شكلت حجر عثرة أمام مشروع وزارة السياحة الخاص بالمقاهي المتنقلة في عمان فـ ننصدم بمداهمتها لبائعي المشاكيك.

https://twitter.com/Shakir_Alraisi/status/717633175854399489

وتساءل المستخدم سعيد عن مصير بائعي “المشاكيك” ذوي الدخل المحدود ، داعيًا إلى توفير أكشاك بمواصفات صحية على طول الشواطيء لعد السياحة ، بحسب رأيه

https://twitter.com/S9a51/status/717621881629761536

من جانبه يرى عبدالله سالم الكندي أن المسألة بحاجة لتنظيم أكثر مما هو تذمر؛ لأنه لو  تسّمم أحدهم أو لأحد أبنائه سيقابل بالانتقاد.

https://twitter.com/SalimK_/status/717660768309739520

وجاءت الحملة بعد أن قامت بلدية مسقط بمخاطبة بائعي المشاكيك في الأماكن العامة ومطالبتهم بالتوقف عن مزاولة هذا النشاط كونه يعد مخالفا للأمر المحلي رقم (1/‏‏2006) الخاص بوقاية الصحة العامة، والأمر المحلي رقم (1/‏‏2001) الخاص بتنظيم الأسواق.

وقامت البلدية بإمهالهم لمدة يومين للتوقف عن مزاولة هذا النشاط كونه يعد ممارسة غير قانونية لنشاط تجاري في ملكية عامة غير مخصصة لهذا الغرض ودون الحصول على ترخيص بلدي، فضلا عن كون هذا النشاط التجاري غير خاضع للرقابة الصحية، ويؤثر سلبا على المظهر الجمالي للمدينة ناهيك عن الأضرار الصحية التي قد تنجم عن اللحوم المستخدمة في عملية الشواء والتي لا تخضع للرقابة الصحية، وبعد انقضاء المدة التي أمهلتها البلدية للباعة قامت بمداهمة المواقع ومصادرة الأدوات والمعدات بالتنسيق مع الادعاء العام وشرطة عمان السلطانية.

رحمة البلوشي – البلد

مصدر الصورة: تويتر

اترك تعليق