منظمة العفو الدولية تطالب بالإفراج عن صحفيي الزمن

قالت منظمة العفو الدولية في بيان لها أن السلطات العمانية قامت بسلسلة من الاعتقالات التي استهدفت صحفيين في الأسابيع الأخيرة مما يدل على وجود حملة متزايدة ضد حرية التعبير في البلاد.

وقالت ماغدالينا المغربي، نائب مدير الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية وبرنامج شمال أفريقيا، قالت يبدو أنه تتم معاقبة الصحفيين من جريدة الزمن لقيامهم بعملهمالصحفي المشروع، فانتقاد القضاء أو نشر تقارير تظهر مزاعم فساد مشتبه بها ليست جريمة، ويجب على السلطات العمانية الإفراج عنهم فوراً”.

وأضافت المغربي “يبدو أن الاعتقالات تدل على تصعيد مثير للقلق للسلطات على حرية التعبير، فالرسالة إلى الصحفيين في عُمان باتت واضحة: انتقاد القضاء هو خارج الحدود “. بحسب قولها.

وكانت السلطات الأمنية قد اعتقلت رئيس تحرير جريدة الزمن منذ ما يقارب الإسبوعين ولا معلومات عنه حتى الآن، كما أقدمت على اعتقال الصحفي في جريدة الزمن زاهر العبري منذ 8 أيام دون تهمة وسط صمت من وسائل الإعلام المحلية، على خلفية نشر الجريدة تقريرا أشارت فيه إلى تدخل رئيس المحكمة العليا ﻹيقاف أحكام قضائية.

 وقد تعرض يوسف الحاج مسؤول تحرير جريدة الزمن للاعتقال يوم أمس، بعد نشر الجريدة حواراً مع علي النعماني نائب رئيس المحكمة العليا اتهم خلاله القضاء العماني بارتكاب مخالفات كبيرة وفي حالة يرثى لها.

وقد أصدرت وزارة الإعلام، الثلاثاء، قراراً وزارياً بمنع نشر وتداول جريدة الزمن بكافة الوسائل ومنها الإلكترونية، عقب تصريحات النعماني التي أحدث ضجة واسعة عبر وسائل التواصل الاحتماعي.

واعقب قرار الإيقاف تصريح رسمي عبر وكالة الأنباء العمانية ذكر ما قامت به إحدى الجرائد تجاوزا صارخا لحدود وأخلاقيات حرية التعبير التي ستبقى قيمة أصيلة ارتضاها المجتمع العماني.

وأضاف المصدر إن ما نُشر مؤخرا لم يضرب بعرض الحائط بأبجديات حرية التعبير فحسب بل دخل بها في مزالق الإضرار بأحد أهم المرافق التي يتأسس عليها كيان الدول، وهو مرفق القضاء الذي ينبغي أن يكون محل تبجيل واحترام وأن لا يتم التطاول عليه باتهامات مرسلة قصد زعزعة الثقة فيه وهو ما رمت إليه تلك الجريدة في سلسلة من المقالات والمقابلات” بحسب المصدر.

وقد لاقى اعتقال المعمري استنكارا من منظمة “مراسلون بلا حدود” المعنية بحرية الصحافة، وذكرت المنظمة في بيان صحفي، أن اعتقال رئيس تحرير صحيفة يرسل رسالة سلبية للدول عن حرية التعبير في السلطنة.

مسقط – البلد

 

اترك تعليق