مقتل عشرات الجنود السوريين بضربات جوية أمريكية

أفادت أنباء أن عشرات الجنود السوريين قُتلوا في غارات جوية شنتها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة يوم أمس السبت، بحسب ما ذكرته رويترز.

وقالت الولايات المتحدة إن الهجوم وقع بطريق الخطأ وإنها أوقفت هجومها في دير الزور عندما علمت بوجود للقوات السورية، وإنها لم يكن من الممكن أن تقصفهم لو علمت بوجودهم.

وذكر الجيش الروسي أن الضربات الجوية الأمريكية تسببت في مقتل 62 عسكريا سورياً كانوا يخوضون قتالا ضد مسلحي التنظيم المعروف باسم “الدولة الإسلامية”.

وقد عرض هذا الهجوم وقف لإطلاق النار توسطت فيه الولايات المتحدة وروسيا للخطر ودفع مجلس الأمن إلى عقد اجتماع طارئ في الوقت الذي تزايدت فيه حدة التوترات بين موسكو وواشنطن.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن الهجوم يهدد الاتفاق الأمريكي الروسي بشأن سوريا.

وقالت روسيا إن الهجوم ساعد مسلحي تنظيم الدولة على التقدم. وكانت روسيا قد قالت في وقت سابق إن وقف إطلاق النار الحالي في سوريا على وشك الانهيار وإن الولايات المتحدة ستكون مسؤولة عن ذلك.

وذكر بيان للقيادة المركزية الأمريكية أن قوات التحالف اعتقدت أنها تستهدف موقعا لتنظيم “الدولة الإسلامية” وأن الغارات “تم وقفها عندما أبلغ الروس مسؤولي التحالف أن الأفراد والمركبات التي تم استهدافها تابعة للجيش السوري”.

وأضاف البيان أن “مركز العمليات الجوية المشتركة كان قد أبلغ الروس بنيّة شن الهجوم”.

وأوردت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) أن القصف أسفر عن “وقوع خسائر في الأرواح والعتاد”.

 

وكالات – البلد

 

اترك تعليق