مقتل شرطي واحتجاز “رهائن” في عاصمة أرمينيا

قتل شرطي وجرح أربعة بعد بعد حوالي 30 متمردا مسلحا رهائن في مخفر للشرطة استولوا عليه صباح الأحد، 17 يوليو في العاصمة الأرمينية يريفان، بحسب ما أوضح قال أحد نواب البرلمان الأرميني لوكالة فرانس برس.

وأفاد نيقول باشينيان، عضو كتلة “المؤتمر القومي الأرمني” المعارضة، أنه رأى بداخل المبنى 26 شخصا، لكنه ذكر أن عددهم الحقيقي “قد يكون أكبر بكثير”. وكان النائب دخل مرتين، خلال يوم الأحد، إلى مبنى المخفر من أجل إجراء مفاوضات مع أعضاء المجموعة المعارضة “البرلمان التأسيسي” الذين استولوا عليه. ورأى باشينيان أن تسوية الأزمة ترتبط “بما إذا كانت السلطات ترغب في التوافق (مع محتجزي الرهائن) لإيجاد مخرج من المأزق”. وحذر النائب من تبعات استخدام القوة من قبل أجهزة الأمن، معتبرا أن ذلك يمكن أن يؤدي إلى سقوط كثير من الضحايا، “وعلينا أن نعمل ما في وسعنا لتفادي سير الأحداث وفقا لهذا السيناريو”.

وكانت مجموعة من المسلحين استولت، فجر الأحد، على المخفر من أجل تحرير جيراير سيفيليان، منسق المبادرة المدنية المعارضة “البرلمان التأسيسي”، الذي تم توقيفه سابقا بتهمة اقتناء وحيازة الأسلحة بطريقة غير شرعية. وفي وقت سابق من الأحد وردت أنباء عن مقتل أحد أفراد الشرطة وإصابة أربعة آخرين بجروح أثناء عملية الاستيلاء على مبنى المخفر.

وكالات – البلد 

اترك تعليق