“مراسلون بلا حدود” تستنكر احتجاز رئيس تحرير صحيفة الزمن

استنكرت منظمة “مراسلون بلا حدود اعتقال واحتجاز إبراهيم المعمري رئيس تحرير صحيفة الزمن العمانية، على خلفية نشر تقرير صحفي انتقد مسؤولين في المحكمة العليا.

وأدانت المنظمة اعتقال واحتجاز رئيس تحرير صحيفة الزمن، المحتجز منذ 28 يوليو 2016، وذكرت في بيان صحفي، أن اعتقال رئيس تحرير صحيفة يرسل رسالة سلبية للدول عن حرية التعبير في السلطنة.

خرجت صحيفة الزمن العمانية، يوم الاثنين، بصفحتها الأولى بمساحة بيضاء، تعبيرا عن تضامنها مع رئيس التحرير المحتجز للتحقيق في قضية نشر منذ أيام.

وقال يوسف الحاج، الصحفي بجريدة الزمن في تعليق له على فيسبوك: “لن يتصدر الزمن أي “مانشيت” تحت رئاستي ومسؤوليتي حتى عودة مؤسسها ورئيس تحريرها، اﻻستاذ المخضرم ابراهيم المعمري”.

وقالت الصحيفة في وقت سابق في افتتاحيتها الأحد: “كانت “الزمن” وما زالت تعتبر نفسها شريكة مع المجتمع والحكومة  جنبا إلى جنب في مسار التنمية والأصلاح ، وهو ما لا يمكن تحقيقه بغير وجود صحافة حرة ، تغلب مصلحة الوطن والمجتمع بكشف بواطن الخلل والفساد ، غير أن المستجدات الأخيرة المتمثلة في احتجاز رئيس التحرير تفتح باب الأسئلة من جديد حول حرية الصحافة التي ما من شك أن التضييق عليها وحبس منتسبيها بسبب النشر يعد واقعة خطيرة وتراجعا في مؤشرات حرية الرأي والتعبير”.

ويقضي إبراهيم المعمري، رئيس تحرير صحيفة الزمن الومية في الحجز للتحقيق من قبل الإدعاء العام، في قضية نشر تقرير يتهم مسؤولين في المحكمة العليا بتعطيل حكم قضائي.

مسقط – البلد

 

 

اترك تعليق