“مراسلون بلا حدود” تتضامن مع الإعلامي سليمان المعمري المحتجز منذ أسبوعين

أصدرت منظمة مراسلون بلا حدود بياناً حول اعتقال الكاتب سليمان المعمري عبرت خلاله عن قلقها بشأن الاعتقال “التعسفي” للصحفي العماني، الذي لا يزال محتجزا منذ 28 إبريل دون وجود أية أسباب رسمية معلنة. بحسب البيان.

وقالت المنظمة “يتعين على السلطات إعطاء الأسباب التي دفعتهم لاعتقال سليمان المعمري، ويجب أن تذكر مكان اعتقاله” وقالت الكسندرا الخازن، مديرة المنظمة لمنطقة الشرق الأوسط “إننا نناشد السلطات العمانية إما أن تقوم بتوجيه تهم ضده، حتى يكون لديه الحق في محاكمة عادلة، أو إطلاق سراحه “.
ولم توضح السلطات الرسمية أسباب اعتقال سليمان المعمري الذي يعمل مذيعا في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون.
وأصدر ما يزيد عن مائتي كاتب ومثقف ومدون عربي وعماني بياناً يطالب السلطات العمانية بالإفراج عن الروائي والإعلامي سليمان العمري.
وكانت ‏الجهات الأمنية قد أفرجت الأربعاء، عن الكاتب والسينمائي عبدالله حبيب بعد احتجازه منذ منتصف إبريل الماضي على خلفية كتابات في فيسبوك، وصفتها الجهات الرسمية بحسب بيان للجنة العمانية لحقوق الإنسان بأنها مدعاة لزعزعة الأمن الوطني والوحدة الوطنية.

وكانت منظمة مراسلون بلا حدود قد صنّفت السلطنة في المرتبة 125 من أصل 180 دولة في مؤشر حرية الصحافة العالمي 2016 .

مسقط – البلد

اترك تعليق