قوات “الاحتلال” تقتحم الأقصى وتعتدي على المعتكفين

أغلقت شرطة الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأحد المسجد الأقصى أمام المصلين قبل أن تعيد فتحه مجددا بعد نحو ساعتين، حيث شرعت في عملية اقتحام واسع لساحاته، وسط إطلاق كثيف لقنابل الصوت، في سابقة هي الأولى من نوعها منذ احتلال القدس الشرقية عام 1967، من حيث توقيت العشر الأواخر في شهر رمضان.

وشهد الأقصى توترا بعد قيام قوة من الشرطة الإسرائيلية برفقة يهود متطرفين، باقتحامه. وقال مدير المسجد الأقصى، عمر الكسواني، لوكالة «الأناضول» أن الشرطة الإسرائيلية أغلقت أبواب المسجد الأقصى، وقام نحو 190 شرطيا إسرائيليا باقتحامه بقوة السلاح، وعمدوا إلى ضرب المعتكفين واعتقال البعض منهم. وأضاف الكسواني: «قوات شرطة الاحتلال أطلقت القنابل الصوتية باتجاه المصلين واعتدت عليهم بقوة غير مسبوقة، مما أدى إلى إصابة 5 على الأقل، واعتقال 8 مصلين».

وطالب الكسواني بـ «السرعة في توفير حماية للمسجد الأقصى في ظل التخوف من حدوث مجزرة جراء التوتر القائم»، ووصف ما يجري في العشر الاواخر من شهر رمضان بالمسجد الأقصى بـ «الظاهرة غير المسبوقة منذ العام 1967»، مناشدا المسلمين التحرك الفوري حتى لا تحدث كارثة. 

وكالات – البلد 

اترك تعليق