قطر تستنكر الزج باسمها في قضية “التخابر” مع “مرسي” بمصر 

أصدرت محكمة مصرية حكمًا بالسجن المؤبد على الرئيس المصري السابق محمد مرسي، وبالإعدام على 6 متهمين آخرين في قضية “التخابر مع قطر”، بينما أدانت الدوحة “الزج باسمها” في القضية ووصفت الأحكام الصادرة بالـ”مجافية للعدالة” ودانت الدوحة “الزج باسم دولة قطر” في الحكم الصادر، محذرة من أن مثل هذه الأحكام “تشكل سابقة خطيرة في العلاقات بين الدول العربية”.

 وقالت الخارجية القطرية في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية أنها تبدي “استنكارها ورفضها الكامل للزج باسم دولة قطر في الحكم”، وأضافت أن “هذا الحكم عار عن الصحة ويجافي العدالة والحقائق لما تضمنه من ادعاءات مضللة تخالف سياسة دولة قطر تجاه جميع الدول الشقيقة ومن بينها مصر”. وأضافت الخارجية القطرية أن “تهمة التخابر مع قطر الموجهة لرئيس سابق ولصحفيين مرفوضة من أساسها ومستغربة”، مؤكدة أن “مثل هذه الأحكام التي تفتقر إلى العدالة بمفهومها السليم والتي تؤسس على أسباب لا علاقة لها بالقانون وإنما لأسباب معروفة لا تساعد على ترسيخ الروابط والعلاقات الأخوية بين الدول الشقيقة، وتشكل سابقة خطيرة في العلاقات بين الدول العربية”.

وقضت محكمة جنايات القاهرة بإنزال عقوبة السجن المؤبد بحق مرسي في القضية المذكورة، فيما قضت بإعدام ستة متهمين آخرين، من بينهم ثلاثة صحفيين، يعمل اثنين منهم لصالح قناة الجزيرة بينما تعمل الصحفية الثالثة لصالح شبكة “رصد”. من جانبها حيث مَثل الرئيس السابق الذي عزله الجيش في يوليو 2013 إلى جانب 10 متهمين آخرين في القضية المعروفة باسم “التخابر مع قطر”، والتي تتعلق بتسليم المتهمين الدوحة مستندات “متعلقة بأمن الدولة”، بحسب البيان الاتهامي، ويمكن للمتهمين الطعن بالحكم أمام محكمة النقض، أعلى محكمة جنائية في البلاد. وأكد محامي مرسي أنه سيطعن بالحكم بعد صدور الحيثيات. وسبق أن صدرت ضد مرسي أحكام بالإعدام والسجن المؤبد والسجن 20 عاما في ثلاث قضايا مختلفة.

وكالات – البلد 

اترك تعليق