قرار بإحياء الاستثمار والتجارة العالمية في ختام قمة مجموعة العشرين

اختتمت قمة مجموعة العشرين فعالياتها يوم أمس الاثنين في مدينة هانغتشو الصينية بإتخاذ القادة والزعماء المشاركين فيها قراراً بإحياء الاستثمار والتجارة العالمية، بحسب الأناضول.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده الرئيس الصيني شي جين بينغ عقب الجلسة الختامية للقمة، حيث سرد فيه تفاصيل ما دار من حوارات، والمواضيع التي نوقشت والقرارات التي اتخذت خلال القمة التي استمرت يومين.

وقال جين بينغ إنّ عملية استرداد الاقتصاد العالمي لقوته وعافيته ما زالت ضعيفة، مشيراً إلى وجوب حماية البيئة الدولية المستقرة والسلمية، وتجنّب المخاطر المحدقة على المدى القصير، وإظهار الإمكانات المتوفرة على المدى المتوسط والبعيد.

وأشار جين بينغ إلى أنّ زعماء القمة اتفقوا على رفع مستوى الاقتصاد العالمي والإدارة المالية، مبيناً أنّهم أبدوا عزمهم على تسريع الإصلاحات الهيكلية في بنية الاقتصاد العالمي. بالإضافة إلى رفع مستوى إدارة الطاقة العالمية ومكافحة تهريب الضرائب.

وأوضح جين بينغ أنّ القادة المشاركين في القمة اتخذوا قراراً بخصوص تطبيق نموذج التنمية المبتكرة من أجل تسريع وتيرة نمو الاقتصاد العالمي.

و”مجموعة العشرين”، منتدى تأسس في 1999 بسبب الأزمات المالية في تسعينات القرن الماضي، ويمثل ثلثي التجارة في العالم.

وكالات – البلد

اترك تعليق