عضو بالشورى يدعو الحكومة لمراجعة قرار وقف الرحلات إلى مطار صحار

 طالب الدكتور محمد الزدجالي رئيس اللجنة القانونية والتشريعية وممثل ولاية صحار بمجلس الشورى، في بيان عاجل اليوم الأحد، بضرورة مراجعة قرار شركة الطيران العماني بوقف تسيير رحلاتها من وإلى مطار صحار.

وقال الزدجالي في بيانه أمام مجلس الشورى في الجلسة الاعتيادية التي اقيمت صباح اليوم الأحد: ” نزل القرار كالصاعقة على أهالي محافظتي الباطنة شمال وجنوب، لتأثيراته السلبية في ظل الحركة التجارية والسياحية التي تشدها، وأضاف: أن مشروع المطار استنزف في تشييده ملايين الريالات واستغرق من الجهد والوقت الكثير حتى غدا صرحا عملاقا يعّول عليه المساهمة الفاعلة في حركة التنمية”.

وأشار الزدجالي إلى أن التبرير الذي غُلف به قرارشركة الطيران العماني بعدم وجود الجدوى الاقتصادية لتشغيل مطار صحار أمر محير.

وتساءل الزدجالي في بيانه أمام الشورى: “أين كانت الجدوى الاقتصادية لمطار صحار عند اتخذ قرار بنائه؟ وأينها عند ظهور مسؤولي الحكومة وهم يمطروننا بالتصريحات التي تمجد المشروع؟” وأضاف: “من حقنا أن نسأل وفي ظل الظروف الاقتصادية عن حقيقة الدراسات الاقتصادية والسياحية التي يضخ على أثرها الملايين ثم نفاجأ بفشل المشاريع”.

وتساءل عضو مجلس الشورى ممثل ولاية صحار عن الدراسات الاقتصادية، وقال: هل هي حقيقية أم وهمية؟ أو أن القائمين عليها غير ملمين بأدنى المفاهيم الاقتصادية؟، وأضاف: “ألم يكن من الأجدر توجيه الأموال التي تنفق على مشاريع غير ذات جدوى اقتصادية لإقامة مشاريع ذات أهمية استثمارية وعوائد مربحة؟”.

ودعا الزدجالي  الحكومة إلى التدخل السريع بشكل عاجل لمعالجة الآثار الناتجة عن قرار وقف رحلات الطيران العماني من وإلى مطار صحار. واقترح إلى ضرورة التوصل إلى حلول مع شركة الطيران العماني وإيجاد بدائل أو شركات أخرى قادرة على تشغيل المطار.

وأعلن الطيران العماني في الأسبوع الماضي عن تعليق الرحلات إلى مطار صحار، الواقع بشمال محافظة الباطنة، بشكل مؤقت.

وقال الطيران العماني في بيان صحفي الثلاثاء الماضي: “بعد المتابعة وتقييم أداء خط مسقط صحار، قرر الطيران العماني تعليق رحلاته المجدولة بشكل مؤقت نظرا لعدم تحقيق النتائج المرجوة، منذ تدشين الرحلات في نوفمبر 2014.

وذكرت الشركة أن  قرار وقف خط الرحلات بشكل دائم أو مؤقت مرتبط بجدوى تشغيله إقتصاديا. وتجدر الإشارة إلى أن الطيران العماني عقد وبصفه دورية عدة لقاءات بولاية صحار مع عدد من الشركات ومكاتب السفر والسياحة إلى جانب مختلف من الأعمال التجارية، حيث وبهدف التحفيز، تم عرض أسعار خاصة مع تقديم عدد من المزايا للمسافرين لدعم الخط وربطه بشبكة الطيران العماني المتنامية، الا أنه لم يكن هناك أي مردود إقتصادي مقابل المبادرات المطروحة، هذا على الرغم من التحديات التي تواجهها صناعة النقل خلال المرحلة الحالية.

مسقط – البلد

 

اترك تعليق