داعش يؤكد مقتل المسؤول الإعلامي بالتنظيم

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية يوم أمس الإثنين، مقتل المسؤول الإعلامي للتنظيم، دون أن يحدد مكان وزمان وكيفية استهدافه، وذلك بعد أكثر من ثلاثة أسابيع على إعلان واشنطن أنها قتلت “وزير إعلام” التنظيم في غارة في شمال سوريا، وفق ما ذكرته فرانس24.

وتضمن بيان للتنظيم  تداولته حسابات ومواقع جهادية، “استشهاد الشيخ المجاهد أبي محمد الفرقان أمير ديوان الإعلام المركزي” دون أن يذكر أي تفاصيل عن مكان وتاريخ مقتله أو كيفية استهدافه.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية أعلنت في 16 سبتمبر مقتل قيادي يعتبر “وزير إعلام” التنظيم الجهادي في غارة نفذها التحالف الدولي بقيادة أمريكية في السابع من الشهر ذاته قرب مدينة الرقة، أبرز معاقل التنظيم في سوريا.

وأورد البنتاغون أن القيادي يدعى وائل عادل حسن سلمان الفياض ويعرف باسم الدكتور وائل. لكن مواقع وحسابات جهادية تشير إليه أيضا باسم أبو محمد الفرقان.

وقال المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك حينها إن هذا القيادي كان “يشرف على إنتاج شرائط الفيديو الدعائية التي تتضمن مشاهد إعدامات وتعذيب”، قبل بثها بكثافة عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وأوضح أن الفياض كان أيضا “متعاونا مقربا” من القيادي الثاني في التنظيم أبو محمد العدناني الذي قتل في غارة في 30 أغسطس، كما كان “عضوا مهما” في مجلس شورى التنظيم.

وكالات – البلد

اترك تعليق