حرق حافلات لمجموعة “بن لادن” السعودية احتجاجا على إنهاء “عقود عمل”

قام عدد من العمال في مجموعة شركات بن لادن السعودية بإحراق عدة حافلات في المجموعة احتجاجا على عدم تلقي رواتبهم والاستغناء عن عدد كبير منهم، حيث كانت المجموعة المتخصصة في أعمال المقاولات قد قررت الاستغناء عن حوالي 50 ألف عامل، غالبيتهم العظمى من الأجانب، مع تعرض قطاع الإنشاءات في السعودية لضغوط متزايدة نتيجة خفض الانفاق عقب انهيار أسعار النفط.

 

وتعد مجموعة بن لادن واحدة من كبريات الشركات في السعودية وفي قطاع الإنشاء والتعمير في الشرق الأوسط، حيث توظف نحو 200 ألف عامل، حسب صفحتها في موقع لينكد إن للتواصل الاجتماعي والمهني، ومنحت الحكومة السعودية الشركة، التي تحمل اسم أسرة أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الراحل، عقود إنشاءات هائلة خلال العقود الماضية، من بينها عقد توسعة الحرم المكي.

 

 وتقول السلطات السعودية إنه لم يصب أحد في إحراق الحافلات.وقالت تقارير إن العمال أحرقوا أكثر من سبعة حافلات مملوكة للمجموعة، حيث أوضح نايف الشريف، المتحدث باسم الدفاع المدني في مكة، إنه فرق الإطفاء أخمدت الحرائق التي لم تؤدي إلى أي إصابات، بينما قالت  وكالة أسوشيتدبرس إن الموظفين ينظمون منذ أسابيع احتجاجات ويقولون إنهم لم يتلقوا رواتبهم منذ ستة أشهر، وجاء إحراق الحافلات بعد يوم واحد من تقرير نقلت فيه صحيفة الوطن السعودية عن مصدر لم تذكر اسمه قوله إن مجموعة بن لادن، التي تعاني مشكلات في السيولة المالية، أنهت عقود 50 ألف عامل أجنبي وأصدرت لهم تأشيرات مغادرة، ولم يصدر أي تعليق رسمي عن المجموعة حتى الآن.

 

 

 

وكالات – البلد

 

اترك تعليق