جلسة رابعة للاستماع لمرافعة الدفاع في قضية الصحفي يوسف الحاج

تستكمل غداً الجلسة الرابعة للاستماع لمرافعة الدفاع لمسؤول التحرير بجريدة الزمن يوسف الحاج ، بينما حجز القاضي النطق بالحكم في قضية رئيس التحرير إبراهيم المعمري والصحفي زاهر العبري إلى تاريخ 19 سبتمبر 2016.
ويتّهم الإدعاء العام الصحفيين بتهم مختلفة تتعلق بالنشر بعد نشر الصحيفة تقرير يشير إلى تورط مسؤولين بالقضاء بتعطيل أحكام قضائية بحسب ما ورد في تقارير نشرتها الصحيفة. حيث يواجه رئيس تحرير صحيفة الزمن 4 تهم، ويواجه يوسف الحاج مسؤول التحرير 6 تهم، فيما يواجه الصحفي زاهر العبري تهمة واحد.
وكانت السلطات الأمنية قد اعتقلت رئيس تحرير جريدة الزمن منذ 28 يوليو الماضي، كما أقدمت على احتجاز الصحفي في جريدة الزمن زاهر العبري منذ 3 أغسطس 2016.
وتعرض يوسف الحاج مسؤول التحرير للاعتقال منذ 9 أغسطس 2016، بعد نشر الجريدة حواراً مع علي النعماني نائب رئيس المحكمة العليا اتهم خلاله القضاء العماني بارتكاب مخالفات كبيرة وفي حالة يرثى لها.
وناشد أقارب مسؤول التحرير في صحيفة الزمن يوسف الحاج، ناشدوا اللجنة العمانية لحقوق الإنسان ومجلس الشورى، بالتحرك السريع في متابعة الوضع الصحي للصحفي، وذكر أقارب – الصحفي المعتقل- أن يوسف الحاج بعد زيارة ذويه له ، يعاني من حالة صحية سيئة، فهو يعاني ضيق التنفس وقد أصبحت هذه المشكلة تتطور لديه وتتكرر إلى نوبات ربو بشكل مستمر ، كما أن حالة الانزلاق الغضروفي ( الدسك) تسبب له الآلام الشديدة في جسده وأطرافه، ويبدو أن حالته الصحية تتفاقم مع الأيام في الحجز والحبس الاحتياطي على ذمة القضية التي يحاكم فيها.
وبحسب أقاربه الذين قاموا بزيارته بتاريخ 31 اغسطس 2016، فإن المعنيين في الحبس لم يلتفتوا لحالة الصحفي يوسف، ولا يتم الاهتمام بحالته الصحية إلى إن أضرب عن الطعام فقط، وإنه إن لم يتلقى الرعاية الصحية له في زنزانته فإنه سيستأنف الإضراب عن الطعام مجددا.
وأكد الأمين العام لـ اللجنة العمانية لحقوق الإنسان، متابعة اللجنة للموضوع وفي إجراءات التحقق من كل ما ورد عند أكثر من جهة.

مسقط – البلد

اترك تعليق