تعليق قرار منع ارتداء “البوركيني” على شواطئ فرنسا

علّق مجلس الدولة الفرنسي قرار منع ارتداء لباس البحر (البوركيني) على الشواطىء، بحسب وكالة فرانس برس، وذلك بعدما لجأت رابطة حقوق الإنسان والتجمع لمكافحة كراهية الإسلام إلى القضاء لإبطال قرارات محلية بمنع هذا اللباس بحجة احترام “التقاليد والعلمانية”. 

وذكر مجلس الدولة جميع رؤساء البلديات الذي لجأوا إلى مبدأ العلمانية بأن قرار منع ارتياد الشواطىء ينبغي ألا ينطلق إلا من مبدأ النظام العام مع ما يعنيه من “سلامة الوصول إلى الشاطىء وأمن السابحين إضافة إلى الصحة العامة”. وقد رفعت رابطة حقوق الإنسان والتجمع لمكافحة كراهية الإسلام القضية إلى المجلس الدستوري بعد مصادقة محكمة إدارية محلية لقرار يحظر البوركيني اتخذته إحدى مدن الكوت دازور بحجة احترام “التقاليد والعلمانية”. وهذا القرار الذي رحب به ممثلو المجلس الأعلى للديانة الإسلامية في فرنسا، ينطبق على ثلاثين بلدية اتخذت قرارا مماثلا. وأثار النقاش حول منع هذا اللباس جدلا واسعا في فرنسا والخارج.

وقال الأمين العام للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية عبدالله زكري في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية أن “هذا القرار الحكيم سيتيح حلحلة الوضع الذي أثار استياء قويا لدى مواطنينا المسلمين وخصوصا النساء”. واعتبر باتريس سبينوزي محامي هيئة حقوق الإنسان التي كانت لجأت إلى مجلس الدولة أن هذا القرار “ينبغي أن يتحول إلى قانون”، مضيفا “نعم، هناك مساس غير متكافىء بحرية الديانات ولا سلطة لدى رئيس البلدية لتقييد هذه الحرية”.

وكالات – البلد

اترك تعليق