بيان لوزارة الصحة يكشف إنتهاء “قضية أطباء الامتياز”

 

أصدرت وزارة الصحة بياناً حول قرار تعيين أطباء الإمتياز، وقالت الوزارة بالإشارة إلى البيان الصادر عن هلال بن حمد الصارمي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية السيب، وإلى ما تم تداوله عبر الصحف المحلية ووسائل التواصل الاجتماعي، بشأن تأخر توظيف ” أطباء الامتياز” لمدة سبعة أشهر، فإن وزارة الصحة تود الإفادة بأن موضوع خريجي كلية الطب بجامعة السلطان قابوس وغيرها من الكليات المحلية والدولية، والذين يقضون سنة الامتياز في المستشفيات الحكومية، والبالغ عددهم 27 طبيب وطبيبة، كان ضمن اهتمامات الوزارة فور تخرجهم والتحاقهم للتدريب في المؤسسات الصحية الحكومية، حيث تعتبر سنة الامتياز سنة تكميلية لاجتياز رخصة مزاولة الطب.

وأضاف البيان فمنذ ذلك الحين سعت الوزارة للحصول على درجات مالية حسب الإجراءات المعتادة في هذا الشأن ، وحيث أن الوزارة لم تتوفر لها الدرجات المطلوبة ؛ فأنها سعت كذلك بمعالجة أوضاعهم من خلال بعض الإجراءات الداخلية والتي أفضت إلى إيجاد حل لموضوعهم، وعليه صدرت القرارات الخاصة بتوظيفهم بعد اكتمال الإجراءات التوظيفية الخاصة بهم، ومما تجدر الإشارة إليه أن هؤلاء الأطباء لم يصدر لهم قرارات تعيين سابقا وإنما كانوا تحت التدريب على رأس العمل لإكمال سنة الامتياز المقررة. بحسب ما جاء في البيان.

هذا وقد أحدثت قضية أطباء الإمتياز تفاعلاً واسعاً عبر وسائل التواصل الاجتماعي، كما قامت وسائل إعلام أجنبية بتغطية القضية وعانى هؤلاء الأطباء من تأخر في دفع الرواتب وتخبط في الردود دون إيجاد حلول تعالج المشكلة لمدة تصل 7 أشهر. وقد بلغ عدد الأطباء الذين لم يتسلموا رواتبهم ما يقارب 24 طبيبا. وكانت حجة وزارة المالية هي الأزمة المالية التي تمر بها السلطنة نتيجة انخفاض أسعار النفط.

وكان هلال الصارمي، عضو مجلس الشورى قد وجّه بياناً عاجلاً يتناول قضية رواتب أطباء الإمتياز في السلطنة. طالب خلاله وزارة الصحة ووزارة المالية وجميع القطاعات المعنية بالدولة للنظر بشكل عاجل وسريع في هذا الموضوع والعمل صرف رواتب أطباء الامتياز وحقوقهم كاملة، وأضاف هؤلاء الأطباء يعملون ليل نهار لراحة مرضانا دون كلل أو ملل فهم يستحقون منا الوقوف معهم والأخذ بأيديهم للحصول على مطالبهم المشروعة، والمتمثلة بتسلمهم رواتبهم كاملة دون نقص والعمل على انهاء إجراءات العمل حالهم كحال بقية أي طبيب أو موظف فقد صرفت الحكومة على تدريسهم ملايين الريالات ويعوّل عليهم المساهمة في سد العديد من المهن والوظائف الطبية وإحلال بعضهم محل الأطباء الوافدين.

مسقط – البلد

اترك تعليق