انتهاء هدنة “وقف إطلاق النار” في اليمن

انتهى منتصف ليل أمس السبت، سريان وقف إطلاق النار بين قوات التحالف العربي بقيادة السعودية وجماعة الحوثي في اليمن، والتي جاءت لإدخال وتوزيع أكبر قدر من المساعدات الإنسانية والطبية للشعب اليمني، حيث تبادل الجانبان الاتهامات بخرق وقف إطلاق النار الذي استمر ثلاثة أيام وفشلت محاولات الأمم المتحدة لتمديده قبل انتهاء سريانه.

وقال سكان ومسؤولون محليون إن القتال البري احتدم بلا هوادة رغم الهدنة إلا أن الهجمات الجوية على العاصمة صنعاء توقفت وانخفض عدد الضربات الصاروخية للحوثيين على السعودية، كما اتهم التحالف بقيادة السعودية الحوثيين بانتهاك وقف إطلاق النار ألف مرة تقريبا خلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة بشن هجمات بقذائف المورتر وغيرها من الهجمات على طول حدود اليمن مع السعودية وفي عدة محافظات يمنية.

وقال العميد الركن أحمد عسيري قائد اللواء الرابع بالجيش السعودي على الحدود في نجران لرويترز إن قواته تتصدى لهجوم بري متواصل من جانب الحوثيي، وكانت قيادة التحالف العربي أعلنت التزامها بالهدنة استجابة لطلب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، حيث قالت القيادة في بيان، إنه استجابة لطلب الرئيس اليمني في رسالته الموجهة إلى ملك السعودية سلمان بن عبدالعزيز، الأربعاء، “فقد تقرر أن يبدأ وقف إطلاق النار اعتبارا من الساعة 59 :11 مساء بتوقيت اليمن من يوم الأربعاء الموافق 19 أكتوبر 2016 ويستمر لمدة ثلاثة أيام”.

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد، أوضح أن الهدنة الجديدة هي بمثابة استئناف للهدنة التي اتفقت عليها أطراف النزاع سابقا في الـ10 من أبريل الماضي والتي انهارت لاحقا، كما دعا إلى إعادة تفعيل فورية لدور لجنة التهدئة والتنسيق وانتقال أعضائها إلى ظهران الجنوب، وذلك بحسب ما تم الاتفاق عليه خلال مشاورات الكويت، وأشار ولد الشيخ أحمد إلى أن وقف الأعمال القتالية يشمل الالتزام بالسماح بحركة المساعدات الإنسانية والموظفين الإنسانيين دون أية عوائق إلى كافة المناطق.

 

وكالات – البلد

اترك تعليق