انتهاء أزمة اختطاف طائرة مصرية والقبض على الخاطف

قالت مصادر في مطار القاهرة الدولي إن طائرة مصرية اختطفت بعد إقلاعها من مطار برج العرب في مدينة الاسكندرية واتجهت إلى قبرص، وعلى متنها 55 راكبا وطاقم مؤلف من 7 اشخاص.
وأكدت الشرطة القبرصية في وقت لاحق أن الطائرة هبطت في مطار لارناكا.
وكانت الطائرة التابعة لشركة مصر للطيران قد أقلعت من مدينة الدمام السعودية، وهبطت في مدينة الاسكندرية في طريقها إلى القاهرة.
من جانبه، قال مسؤول في مطار لارناكا إن الطائرة المصرية كانت قد اقلعت من مطار الاسكندرية في الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي قبل ان تختطف وتغير وجهتها.
وتمكن راكب، زعم أن بحوزته حزاما ناسفا، من السيطرة على الرحلة MS181 التابعة لشركة مصر للطيران.
لكن مسؤولين بالشركة صرحوا في وقت لاحق بأن السلطات القبرصية أبلغتهم أن الحزام كان خدعة.

وفي تغريدة بموقع تويتر، قالت وزارة الخارجية القبرصية “انتهى الأمر. اعتُقل الخاطف”.
كما أعلن رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل انتهاء عملية الاختطاف بالقبض على الخاطف. ومازال الدافع وراء اختطاف الطائرة غير واضح، لكن السلطات القبرصية نفت وجود علاقة للحادث بالإرهاب.
وأفادت تقارير بأن الخاطف – الذي قيل إن اسمه سيف الدين مصطفى – كان يرغب في الحديث مع زوجته القبرصية، بينما أفادت تقارير أخرى بأنه كان يريد إطلاق سراح سجينات في مصر.
ولم يُصب أي شخص في الحادث، حسبما قال متحدث باسم الحكومة القبرصية.

وكالات – البلد


اترك تعليق