المحكمة تؤجل النطق بالحكم على اثنين من صحفيي الزمن

أجلت المحكمة الإبتدائية بمسقط، اليوم الاثنين، النطق بالحكم على اثنين من صحفيي جريدة الزمن هما: رئيس التحرير إبراهيم المعمري، والصحفي زاهر العبري، إلى 26 سبتمبر القادم.

ويتّهم الإدعاء العام 3 من صحفيي الزمن بتهم مختلفة تتعلق بالنشر بعد نشر الصحيفة تقرير يشير إلى تورط مسؤولين بالقضاء بتعطيل أحكام قضائية بحسب ما ورد في تقارير نشرتها الصحيفة.

حيث يواجه رئيس تحرير صحيفة الزمن 4 تهم، ويواجه يوسف الحاج مسؤول التحرير 6 تهم، فيما يواجه الصحفي زاهر العبري تهمة واحد تتعلق بقضايا نشر.

وكان قاضي المحكمة الابتدائية بمسقط، سعيد أمبوسعيدي، قد اوقف الجلسة المقررة في 5 سبتمبر، المتعلقة بمحاكمة مسؤول تحرير صحيفة الزمن يوسف الحاج. وجاء قرار القاضي بالإيقاف وذلك للنظر في الطلب المقدم من يوسف الحاج عبر محامي الدفاع لرد القاضي عن النظر في الدعوى.

وكانت السلطات الأمنية قد اعتقلت رئيس تحرير جريدة الزمن منذ 28 يوليو الماضي، كما أقدمت على احتجاز الصحفي في جريدة الزمن زاهر العبري منذ 3 أغسطس 2016.
وتعرض يوسف الحاج مسؤول التحرير للاعتقال منذ 9 أغسطس 2016، بعد نشر الجريدة حواراً مع علي النعماني نائب رئيس المحكمة العليا.

 

اترك تعليق