الصوم في ” قرية وكان” لا يختلف عن باقي ولايات السلطنة

تداولت وسائل الإعلام العربية والخليجة والدولية تقارير عن قرية وكان، التابعة لولاية نخل في جنوب الباطنة. وقالت التقارير أن القرية التي تتميز بطبيعتها الجبلية ومناخها المعتدل، تختلف فيها تواقيت الصوم عن باقي الولايات العمانية والدول الخليجية وهو ما نفاه أهالي القرية.

ونفى أهالي من “قرية وكان” المعلومات والتقارير المتداولة، مشيرين أنهم يصومون يومهم الأول كباقي الولايات العمانية، وذكروا أنهم يتبعون التواقيت الرسمية المحددة لكل ولاية فيما يخص الأذان وتواقيت الإمساك والإفطار.

وقال عبدالله خصيف الحضرمي من سكّان قرية وكان، أن الشمس تشرق كاملة على القرية في حدود الساعة السادسة صباحا، رغم أننا قرية جبلية مرتفعة، وتغرب في الساعة 6 : 55 دقيقة مساء.

وأضاف: هناك قرية مقابلة لقرية وكان، تدعى قرية “حدش” وهي في الجهة المقابلة، وفي بعض أوقات الشتاء تغرب عنها الشمس في وقت مبكر كونها محاطة بالجبال.

سيف الكندي مراسل إعلامي من ولاية نخل قال لـ “البلد” أنه زار القرية عدة مرات، وما تم تداوله في وسائل الإعلام غير صحيح. مؤكدا أن أهالي القرية يقضون ساعات الصوم كاملة كباقي الولايات العمانية.

وتبعد قرية وكان 33 كم تقريبا عن مركز ولاية نخل، وهي قرية تمتاز بالعديد من المحاصيل الموسيمة مثل العنب، والخوخ والبوت. كما أنها تعتبر منطقة جذب سياحي، ومن الأماكن التي تروح لها وزارة السياحة في السلطنة.

مسقط – البلد

اترك تعليق