السلطنة تتقدم نقطتين بمؤشر “حرية الصحافة” وتبلغ المركز 125 من أصل 180

تقدمت السلطنة نقطتين في التقرير السنوي لمنظمة مراسلون بلا حدود المعني بحرية الصحافة. وجاءت السلطنة في المركز 125 بعد أن كانت في المركز 127 في العام الماضي 2015.

وجاء في التقرير أن “شمال أفريقيا والشرق الأوسط تظل المنطقة حيث يئن الصحافيون تحت وطأة الضغوط بجميع أنواعها وشتى أشكالها”.

وتذيلت دول عربية قائمة من 180 بلدا شملها تقرير مراسلون بلا حدود، بينما جاءت أول الدول العربية (موريتانيا) في المرتبة الـ 48 عالميا.

وأعلنت منظمة “مراسلون بلا حدود” عن تراجع حرية الصحافة على مستوى العالم خلال عام 2015، محذرة من “عهد جديد من البروباغاندا” بحسب ما نشرته البي بي سي.

جاء هذا بمناسبة إعلان المنظمة للمؤشر السنوي العالمي لحرية الصحافة الذي يُصنّف 180 دولة وفقاً لاستقلال الإعلام والرقابة الذاتية وحكم القانون والانتهاكات.

وشهد المؤشر تراجع في كل أنحاء العالم، خاصة أمريكا اللاتينية، حسبما قال الأمين العام للمنظمة كريستوف ديلور لوكالة فرانس برس للأنباء.

ومن بين أكثر الدول تأخرا في الترتيب بالمؤشر العالمي لحرية الصحافة، جاءت سوريا في المركز 177، والصين في المركز 176 وكوريا الشمالية في المركز 179.

وتراجعت اليابان إلى المركز 72 بسبب ما تقول المنظمة إنه رقابة ذاتية بشأن رئيس الوزراء شينزو ابي.

وحافظت فنلندا على صدارة الترتيب للعام السادس على التوالي، تليها هولندا والنرويج.

وكالات – البلد


 

اترك تعليق