“الزراعة “: 48 إصابة بمرض “البروسيلا” في شمال الباطنة خلال 2016

قالت وزارة الزراعة والثروة السمكية أنه في الآونة الأخيرة ظهرت بؤر للإصابات البشرية والحيوانية بمرض الحمى المالطية (البروسيلا) في محافظة شمال الباطنة حيث بلغ عدد الحالات البشرية 48 حالة خلال هذا العام،  وأشار البيان أن الجهات المعنية مستمرة في حملات التفتيش والمسح للتقصي الوبائي وتنفيذ البرامج الإرشادية والتوعوية لكل الفئات من المنتجين والباعة والمستهلكين والمربين وكافة فئات المجتمع بكافة أرجاء المحافظة.

وأضافت الوزارة في بيان لها اليوم: إنه تم تسجيل المرض منذ أكثر من ثلاثة عقود في محافظة ظفار، ويتم تحصين الحيوانات من قبل الوزارة بالإضافة إلى تنفيذ البرامج الإرشادية والتوعوية وتشديد إجراءات الحجر البيطري. ويعد مرض البروسيلا من الأمراض معدي شديد الخطورة يسببه ميكروب البروسيلا وهو أحد أهم الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان، ويصيب الكثير من الحيوانات المختلفة وله آثار شديدة السلبية على الاقتصاد نتيجة إجهاض الحيوانات العشار وتدهور إنتاج الحليب وانخفاض الخصوبة، وعلاج المرض في الحيوانات ليس فعالاً ولا عملياً، والوقاية من المرض في مناطق توطنه التي تشهد نسب إصابات عالية تعتمد على العديد من الاجراءات أهمها التحصين، أما في المناطق ذات الإصابات المحدودة تتبع سياسة الفحص والتخلص من الحيوانات الإيجابية بالذبح.

ويعرف المرض في الإنسان بالحمى المالطية وتحدث العدوى للإنسان عن طريق شرب حليب غير مغلي أو غير مبستر أو اكل إحدى منتجاته كالجبن المصنع من حليب غير مبستر أو التعرض لنواتج إجهاض أو إفرازات الحيوانات المصابة عقب الإجهاض أو الولادة، الإصابة في الإنسان تسبب أعراضا تشمل الحمى، التعرق، آلام المفاصل والعضلات، آلام الظهر والصداع وقد يتسبب إهمال الحالة بمضاعفات خطيرة، وللوقاية من العدوى في الإنسان يجب تجنب شرب الحليب غير المغلي أو غير المبستر وكذلك ينبغي أن تكون منتجات الألبان مصنعة من ألبان مبسترة مع تجنب التعرض لنواتج إجهاض أو إفرازات الحيوانات المصابة عقب الإجهاض أو الولادة، وكذلك ضرورة إجراء اختبارات البروسيلا بصفة دورية للفئات التي تتعامل مع الحيوانات كالأطباء البيطريين والمربين وعمال المزارع والمسالخ.

مسقط – البلد

اترك تعليق