الخطوط الجوية الفرنسية تُسيّر أول رحلاتها إلى إيران بعد انقطاع استمر 8 سنوات

بدأت الخطوط الجوية الفرنسية، اليوم الأحد، تسيير أولى رحلاتها، بين باريس وطهران، بعد انقطاع استمر ٨ سنوات على خلفية العقوبات الاقتصادية التي كانت مفروضة على إيران بسبب برنامجها النووي.

وبحسب الأناضول، كان وزير النقل الفرنسي، آلان فيدالي، ومدراء أكبر 15 شركة في البلاد، من بين ركاب الرحلة.

وحول أزمة إلزام المضيفات بارتداء الحجاب، في مطارات إيران، أكدت الشركة الفرنسية، في بيان لها اليوم، أنها لن “تجبر المضيفات على شيء، ولن تفرض عقوبات عليهن، حال عدم رغبتهن في ارتدائه(الحجاب)”.

وتأتي هذه الرحلة بعد رفع العقوبات عن إيران بموجب اتفاق وقعته مع مجموعة “5+1” (الدول الخمسة الدائمة العضوية في مجلس الأمن + ألمانيا)، في منتصف يوليو 2015، حول البرنامج النووي الإيراني، ما يتيح رفع العقوبات المفروضة عليها.

وأعلن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، في 16 يناير الماضي، رفع العقوبات الاقتصادية المرتبطة بالبرنامج النووي الإيراني، بعد إعلان الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن “إيران امتثلت للالتزامات المطلوبة بشكل يتناسب مع الاتفاق النووي”.

وكالات – البلد

اترك تعليق