الجزائر تفرض ضريبة على دخول التونسيين عبر المنافذ البرية

 

أوضحت وزارة الخارجية الجزائرية أنها تتوجّه بشكل رسمي للتعامل بالمثل وتطبيق ضريبة على دخول المركبات التونسية إلى الجزائر عبر المنافذ البرية على الحدود الشرقية، في مؤشر إلى فشل مساعي الجزائر لدى الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، لإلغاء ضريبة مماثلة كانت فرضتها تونس.

وأكد وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، إن بلاده قررت التعامل بالمثل مع التونسيين الذين يدخلون الجزائر. وأضاف أن “الأبواب مفتوحة أمام المسؤولين التونسيين لمواصلة المشاورات من أجل إلغاء الضريبة”، حيث يُعد تصريح لعمامرة أول رد فعل منه في شأن الضريبة المفروضة من جانب السلطات التونسية على الجزائريين أثناء عبورهم الى تونس بسياراتهم، والمقدّرة بـ30 دينار تونسي، وأضاف لعمامرة في رد على نائب، أن الدولة الجزائرية قررت تطبيق المعاملة بالمثل، وشرعت في إجراءات لفرض ضريبة على التونسيين الذين يدخلون الجزائر، لكنه لفت إلى أن السلطات الجزائرية أبقت في الوقت ذاته، باب المشاورات مفتوحاً مع السلطات التونسية من أجل إلغاء هذه الضريبة.

ويأتي قرار الجزائر فرض هذه الضريبة رداً على إجراء اتخذته السلطات التونسية منذ أشهر، بفرض ضريبة على كل المركبات الجزائرية التي تدخل تونس عبر منافذها البرية بقيمة 30 ديناراً تونسياً (15 دولاراً)، وأثار هذا الإجراء احتجاجات عارمة شهدتها المناطق الحدودية من جانب الجزائريين الذين عبروا الحدود خلال الصيف وعددهم قارب مليونين.

 

 

وكالات – البلد

اترك تعليق