التوصل لصيغة توافقية لمشروع الدستور الليبي بعد “مشاورات صلالة” 


اختتمت بمدينة صلالة الليلة أعمال اللقاء التشاوري للهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور الليبي بالتوصل إلى صيغة توافقية لمشروع الدستور الليبي الجديد الذي يأتي تتويجًا لمشاورات مكثفة رعتها الأمم المتحدة بمساندة السلطنة، وقد استضافت السلطنة أعمال اللقاء التشاوري للهيئة التأسيسية لصياغة الدستور الليبي الذي استمر على مدى 3 أسابيع برعاية الأمم المتحدة بهدف تقريب وجهات النظر للوصول إلى صياغة نهائية لمشروع دستور توافقي يحقق طموحات جميع الليبيين وتطلعاتهم. 

وفي بداية مراسم الجلسة الختامية للقاء التشاوري للهيئة التأسيسية لصياغة الدستور الليبي ألقى الدكتور قاسم بن محمد الصالحي سفير السلطنة المعتمد لدى ليبيا كلمة السلطنة والتي أعرب من خلالها عن البهجة والسرور لإعلان مسودة دستور ليبيا الجديد على أرض السلطنة وقال إن ما تحقق من توافق خلال جلسات الحوار يعد مثالا يحتذى به لحل الخلافات التي تقع بين الأخوة والتي يمكن حلها من خلال قبول الرأي والرأي الآخر مشيرا إلى ان السلطنة تأمل ان تكون مسودة الدستور الليبي الجديد التي توافق عليها أعضاء الهيئة التأسيسية بداية عهد جديد مزدهر في ليبيا يضمن مشاركة الجميع . 

من جانبه ألقى الدكتور الجيلاني عبدالسلام ارحومة المكلف برئاسة الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور الليبي كلمة في ختام اللقاء التشاوري للهيئة التأسيسية الليبية أعرب من خلالها عن شكره وتقديره للسلطنة على استضافتها لأعمال اللقاء وتوفيرها الأجواء المناسبة للتشاور والحوار بين أعضاء الهيئة الأمر الذي سهّل من مهمة الأعضاء في الوصول إلى توافق حول قضايا مشروع الدستور الليبي الجديد لتبدأ مرحلة استقرار ليبيا وبناء مؤسساتها، كما ألقى الدكتور محمد الغنام المستشار الدستوري في بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا كلمة نيابة عن سعادة مارتن كوبلر الممثل الخاص للأمين العام رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا أعرب فيها عن شكره للسلطنة على ما قدمته من دعم ورغبة في ترسيخ الوفاق والاتفاق وتوفير كل سبل النجاح الأمر الذي انعكس ايجابا على سير المشاورات وتحقيق التوافقات بهدف إرساء دعائم الأمن والازدهار في ليبيا.

 العمانية – البلد 

اترك تعليق