الإفراج عن رئيس تحرير صحيفة الزمن إبراهيم المعمري والصحفي يوسف الحاج بكفالة مالية

خرج رئيس تحرير صحيفة الزمن إبراهيم المعمري والصحفي يوسف الحاج من السجن اليوم بكفالة مالية، بعد أن خفضّت محكمة الاستئناف الكفالة للخروج من السجن من 50.000 ريال عماني إلى 2000 ريال.

وحددت محكمة الإستئناف في مسقط الاثنين، تاريخ 7 نوفمبر موعد جلسة المرافعة النهائية لصحفيي جريدة الزمن.

وكانت المحكمة الابتدائية بمسقط، قد قضت يوم الاثنين الموافق 26 سبتمبر بالسجن ثلاث سنوات والمنع من مزاولة مهنة الصحافة لمدة سنة والغرامة 3 آالاف ريال عماني على كل من رئيس التحرير بجريدة الزمن إبراهيم المعمري، ومسؤول التحرير الصحفي يوسف الحاج، كما قضت بإغلاق جريدة الزمن بشكل نهائي، كما قضت المحكمة على الصحفي زاهر العبري بالسجن لمدة سنة، وغرامة مالية قدرها 1000 ريال.

و قضت المحكمة كفالة مالية بقيمة 50 ألف ريال عماني لكل من إبراهيم المعمري و يوسف الحاج ، و خمسة آلاف ريال للصحفي زاهر العبري للإفراج عنهم.

وحوكم كل من رئيس التحرير ومسؤول التحرير يوسف الحاج بتهم مختلفة تتعلق بالنشر بعد نشر الصحيفة تقرير يشير إلى تورط مسؤولين بالقضاء بتعطيل أحكام قضائية. وواجه رئيس تحرير صحيفة الزمن 4 تهم متعلقة بالقضية، فيما واجه يوسف الحاج مسؤول التحرير 6 تهم، على خلفية حواره مع نائب رئيس المحكمة العليا علي النعماني. كما واجه زاهر العبري تهمة واحدة تتعلق بـ إساءة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، على خلفية تغريدة قام بنشرها إثر اعتقال رئيس التحرير.

مسقط – البلد

اترك تعليق