الإفراج عن آخر موريتاني معتقل في غوانتانامو منذ 15 عاما

قالت السلطات الموريتانية أنها تسلمت يوم أمس الإثنين، مواطنها محمدو ولد صلاحي المعتقل في غوانتانامو منذ 15 عاماً، بتهمة العلاقة بهجمات 11 سبتمبر 2001، وفق ما ذكرته الجزيرة نت.

وذكرت وكالة الأنباء الموريتانية نقلاً عن مصادر، أن الحكومة الموريتانية تسلمت من السلطات الأمريكية “ولد صلاحي” بعد إطلاق سراحه من سجن غوانتانامو، موضحة أن إطلاق سراحه جاء ثمرة للجهود الدبلوماسية التي بذلتها السلطات الموريتانية.

 

وكانت الحكومة الموريتانية في عهد الرئي الأسبق، معاوية ولد الطائع، قد سلمت محمدو ولد صلاحي للحكومة الأمريكية عام 2001 على خلفية إتهامه بالضلوع في هجمات 11 سبتمبر، بعد أن كان يدرس الهندسة في ألمانيا.

وحامت شكوك من المحققين الأمريكيين حول علاقته بخلية هامبورغ، لكن التحقيقات لم تثبت تلك العلاقة، حيث برأته محكمة عسكرية أمريكية قبل سنوات.

ويعد ولد صلاحي آخر معتقل موريتاني في غوانتانامو، حيث سبق للولايات المتحدة أن أفرجت عن معتقلين موريتانيين آخرين، هما محمد الأمين ولد سيد محمد في 2007 وأحمد ولد عبد العزيز في 2015.

 

الجزيرة نت – البلد

اترك تعليق