استمرار قطع الرواتب في منتجع السوادي يفاقم معاناة العمّال وأسرهم

ما زالت أزمة قطع الرواتب وعدم صرفها لـ 70 موظفاً يعملون في منتجع شاطئ السوادي ببركاء مستمرة إلى الآن، ويشتكي العمّال من تفاقم المعاناة نظرا، لتراكم التزاماتهم المالية وكفالتهم لأسرهم وعائلاتهم. مطالبين أصحاب القرار والشأن بالتدخل السريع وحل الأزمة.

وقال راشد الطارشي، مدير اشراف الفندق واستقبال الشخصيات ومدير الجودة: ” من الصعب علينا الإنتقال لوظيفة آخرى بحكم إلتزامنا بعقد مسجل في القوى العاملة مع الشركة، موضحاً ذلك بأنه في حالة فسخ العقد والإنتقال لوظيفة أخرى ستضيع حقوقنا مطالبنا. ويجب على الجهات المعنية التدخل السريع”.

وأشار الطارشي إلى أنه تم تأجيل الجلسة الأخيرة والتي عقدت بتاريخ 16 مايو لتداول تداعيات القضية في المحكمة بسبب عدم استلام صاحب الشركة لصحيفة الدعوى القضائية وعدم حضوره للجلسة. وأفاد بانه في الجلسات السابقة صدر حكم يقضي بتحويل القضية من قضية جزائية إلى قضية مطالب عمالية وذلك بعد إعتراف صاحب الشركة بعدم صرف الرواتب للموظفين.

تداعيات القضية

وتعود تداعيات القضية إلى أكثر من 18 شهراً بعد امتناع ادراة منتجع شاطئ السوادي عن تسليم أكثر من 70 عاملاً لأجورهم الشهرية، بعد أن تخلّت الشركة المستثمرة في المنتجع عن مسؤوليتها.

وقد تفاقمت الأزمة بعد قطع الماء والكهرباء والخدمات الأساسية في مرافق المنتجع وسكنات العمال مما أدى إلى تراكم الفواتير والمستحقات المالية، الأمر الذي جعل الظروف المعيشية لهؤلاء العمال من العمانيين والأجانب صعبة رغم تدخل الاتحاد العام لعمّال السلطنة بتوفير الاحتياجات الأساسية.

يقظان الشكيلي – البلد


 

اترك تعليق