إلقاء القبض على شخصين متلبسين بصيد غزلان بالوسطى

قام مراقبو الحياة البرية بمكتب حفظ البيئة التابع لديوان البلاط السلطاني بمحمية الكائنات الحية والفطرية بمحافظة الوسطى بإلقاء القبض على شخصين انتهكا قوانين صون الطبيعة وحماية الأحياء الفطرية بالسلطنة بعد قيامهم بصيد ثلاثة من الغزلان العربية بمحافظة الوسطى وفق ما جاء في جريدة الوطن.

وتعود تفاصيل الحادثة عندما اشتبه مراقبو الحياة البرية بسيارة من نوع الدفع الرباعي تقل شخصين ، يقومان بمطاردة عدد من الغزلان وأصابا اثنين منهم ، ومن ثم ذبحاهما ووضعاهما في (كريل) السيارة. وتم مداهمة الصيادين اللذين تفاجآ بوجود المراقبين ففرا من مسرح الجريمة مخلفين وراءهم الغزال الثالث يجر ساقيه بعد أن أصيب أحد أطرافه.

وبعد مطاردة استمرت عدة ساعات تدخلت فيها شرطة عمان السلطانية، تم القبض عليهم ومصادرة الأسلحة التي كانت بحوزتهم (شوزن،وبندقية آلية وسكتون مع عدد من الطلقات والذخيرة) ورصد آثار الدماء وشعر الغزلان التي تم رميها كأدلة جنائية للقضية تُثبت الجرم الذي اقترفوه بحق الحياة البرية وقوانينها التشريعية ، ومباشرة التحقيق في الواقعة بعد العثور على عدد (2) من الغزلان المذبوحة والمصابة بطلق ناري.

ووجد الغزال الثالث المصاب في أطرافه فجر اليوم التالي، وتم أخذه إلى مركز المحمية لمعالجته.

وينص المرسوم السلطاني رقم 6/2003الخاص بقانون المحميات الطبيعية وصون الأحياء الفطرية في عدد من مواده بمعاقبة المخالفين بالسجن والفعل الذي قام به المتهمون مؤثم بنص المادة ( 15/ب ) من العقوبات على أن :
” يعاقب كل من قام عمدا بقتل أو صيد أو تهريب أي من الحيوانات البرية أو الطيور البرية الواردة بالملحق الأول أو أي مواد جينية منها بالسجن مدة لا تقل عن ستة أشهر ولا تزيد على خمس سنوات وبغرامة لا تقل عن 1000 ريال عماني ولا تزيد عن 5000 ريال عماني أو بإحدى هاتين العقوبتين “.

ويهيب مكتب حفظ البيئة بديوان البلاط السلطاني بالمواطنين عدم الاقتراب من صيد الحياة البرية حتى لا يتم تعريضها لخطر الانقراض والاختفاء تماما.

 

مسقط – البلد

اترك تعليق